ذكرت دراسة جديدة، نشرت في دورية ساينس، أن درجات حرارة المحيطات ترتفع بصورة أسرع مما توقع الخبراء سابقًا، ما أصاب علماء المناخ بخيبة أمل وقالوا أن هذه التغيرات البيئية السريعة ستؤدي اضطرابات دولية وأزمات إنسانية وظواهر مناخية مميتة.

ولخصت صحيفة نيويورك تايمز أسباب وصف الباحثين للنتائج بأنها كارثية.

وقال مالين بينسكي، الأستاذ في جامعة روتجرز، للصحيفة «لن يقتصر التأثير الضار على الأسماك فحسب، إذ سيؤدي إلى حروب تجارية وأزمات دبلوماسية واضطرابات في العلاقات الدولية أحيانًا.»

ارتفاع درجة حرارة المحيطات

ذكرت الدراسة الجديدة أن تأثير الاحتباس الحراري تضاعف، ما أضر بالمحيطات. وأوضحت النتائج أن العام 2018 شهد أعلى درجات حرارة في بحار العالم، وبذلك يتفوق على عامي 2017 و2016.

يحذر الخبراء من العواقب الوخيمة للتغيرات المناخية على الحياة البحرية، بالإضافة إلى نقص المواد الغذائية وموجات النزوح والتأثيرات الجيوسياسية.

وأضاف بينسكي للصحيفة «تحينا المحيطات حاليًا من تأثيرات الاحتباس الحراري لأنها تستوعب جزء من حرارة الأرض ما يقلل معدل ارتفاع درجة حرارة اليابسة.»