طور فريق من الأطباء والمهندسين مادة هيدروجيلية بهدف استخدامها في إصلاح تلف الأعصاب بسرعة أعلى وفعالية أفضل من جميع الطرائق الأخرى.

والهيدروجيل مادة مسامية مشبعة بالماء قادرة على التمدد والانحناء ونقل الإشارات العصبية.

ووجد فريق الباحثين في جامعة نانجينغ خلال التجارب على الحيوانات، أن الهيدروجيل ساعد في استعادة وظائف الجسم المفقودة وسرّع الشفاء في الحيوانات.

ونشر الفريق نتائج بحثه في دورية أي سي إس ناونو، ويتطلعون إلى استخدام الهيدروجيل على البشر أيضًا.

معروف أنه تلف العصب يتسبب في تعطل مرور الإشارات العصبية المرسلة من وإلى الدماغ، ما يؤدي إلى ظهور أعراض الألم أو الخزل العضلي أو الخدر الحسيّ، حسب مكان الإصابة وشدتها.

ويصعب حاليًا علاج تلف الأعصاب وإصلاحها، إلا بعد أن يأخذ الأطباء عصبًا من مكان آخر في الجسم لاستخدامه كطعم، أو بعد زرع عصب اصطناعي لإصلاح العصب التالف. ويستغرق التعافي وقتًا طويلًا وقد يتطلب جراحات متابعة.

ولهذا يبدو الهيدروجيل الجديد واعدًا إذ تمكن من إعادة الوظائف المفقودة للفئران وللضفادع ذات الأعصاب المصابة في غضون أسابيع، ولم يختبر بعد على البشر.

ويرى الأطباء أنه بإمكانهم تسريع الشفاء بتطبيق الأشعة تحت الحمراء على الهيدروجيل إذ يصبح موصلًا أفضل للكهرباء ، ما يجعله أكثر فاعلية في إصلاح الأعصاب المعطوبة.