استنساخ حصان منقرض

اكتشف العلماء مومياء مهر منقرض عمرها 42 ألف عام مدفونة في جليد سيبيريا، ويسمى المهر لينا.

ويخطط العلماء حاليًا لاستنساخ هذا المهر المنقرض باستخدام عينات دم سائلة استخلصوها من قلبه الذي وجدوه محفوظًا في حالة رائعة، وفقًا لموقع جيزمودو.

حالة جيدة

بالإضافة إلى عينات الدم السائلة، وجد العلماء الذين أجروا التشريح الأعضاء والأنسجة في حالة جيدة.

وقال سيميون جريجويف، مدير متحف الماموث في مدينة ياكوتسك الروسية، لوكالة تاس الروسية للأنباء «هذه أفضل مومياء وجدت محفوظة لحيوان من العصر الجليدي.» ونقلت صحيفة سيبيريان تايمز هذه التصريحات.

ويتراوح عمر المهر من أسبوع إلى أسبوعين، ويعتقد الباحثون أنه غرق في الوحل الذي تجمد بعد ذلك، ما حافظ عليه في حالةٍ جيدة لآلاف الأعوام.

خطوة أخرى

لا تتوقف عملية استنساخ حصان لينا على عينات الدم التي استخلصها الباحثون فحسب، بل عليهم التأكد من احتواءه على خلايا حية قابلة للتنمية في المختبر.

وذكر موقع جيزمودو أن الباحثين المشاركين في هذا المشروع، والذين يعملون أيضًا على استنساخ الماموث الصوفي، أجروا 20 محاولة سابقة لتنمية هذه الخلايا لكنها فشلت جميعًا.