استعان أطباء ولأول مرة بتقنية كريسبر لتعديل مورثات مريض وعلاجه من العمى. إذ حقن فريق من معهد أوريجون للصحة والعلوم ثلاث قطرات من سائل يحتوي على قطع حمض نووي معدل بكريسبر في عين مريض أملًا في علاج حالة وراثية نادرة تسمى عمى ليبر الولادي الذي يسبب فقدان البصر منذ الطفولة، وفقًا لتقرير ذا أسوشييتد برس.

وقال تشارلز ألبرايت الرئيس العلمي لشركة إديتاس الطبية، وهي إحدى شركات التقنية الحيوية التي طورت العلاج «لدينا القدرة على إعادة البصر لمن فقده منذ طفولته،» وأضاف «سيفتح هذا المجال لدخول أدوية جديدة تعمل على تعديل حمضك النووي.»

على الرغم من أن العلاج الوراثي الاعتيادي قادر على علاج بعض الحالات الوراثية عبر استبدال المورثة الطافرة بدلًا من تعديلها، لكنه ليس فعالًا لدى المصابين بعمى ليبر الولادي. إذ يصعب استبدال المورثة المسؤولة عن المرض بسبب كبر حجمها، وهو ما دفع الأطباء إلى الاستعانة بكريسبر لتعديل المورثة الطافرة.

وقال الطبيب إيرك بيرس من مستشفى ماساتشوستس لطب العين والأذن وأحد المشاركين في المشروع «أثر تعديل الخلية دائم وستبقى الخلية بعدها على قيد الحياة.» على الأطباء الانتظار شهرًا واحدًا للتأكد من نجاح التجربة الأولى. إذ يخطط الفريق لتعديل مورثات 18 مريضًا من الأطفال والبالغين إن نجحت.