أخبار اليوم
__
7 4. 20
طموحات علمية
باحثو فيسبوك يطورون نظارة واقع افتراضي شبيهة بالنظارات الشمسية
العلوم المتقدمة
ناسا التقطت حدثًا مذهلًا بعد تصادم ثقبين أسودين
العلوم المتقدمة
ثقب أسود غريب يثير حيرة العلماء
العلوم المتقدمة
علماء يجدون مركز جاذبية النظام الشمسي
مستقبل النقل
بدء الحجز المسبق على سيارات «البادجر» الهجينة
العلوم المتقدمة
نجم ضخم يختفي دون أثر
الثورة الصناعية 4.0
مختبرات ناسا تبتكر قلادة تدربك على عدم لمس وجهك
البيئة والطاقة
باحثون: أدلة جديدة تشير إلى حدوث تسرب إشعاعي في أوروبا
عالم الفضاء
كيف يبدو غروب الشمس على كواكب أخرى؟
عالم الفضاء
ناسا: «كرو دراجون» المتصلة بمحطة الفضاء الدولية تولد فائضًا من الطاقة
عالم الفضاء
روسيا تخطط لإرسال سائحين إلى محطة الفضاء الدولية للمشي في الفضاء
البيئة والطاقة
سحابة غبار عملاقة من الصحراء الكبرى تضرب الولايات المتحدة الأمريكية

تحديثات للحمض النووي منقوص الأكسجين

لا جرم أن السفر إلى المريخ محفوف بالمخاطر وسيبقى هكذا إلى أن يتوصل العلماء إلى طريقة لحماية رواد الفضاء من خطر الإشعاعات الكونية المميتة.

شملت اقتراحات حمايتهم أثناء الرحلة التي ستستمر لعام تعزيز جدران المركبة الفضائية لتخفيض خطر التعرض للإشعاعات، لكن موقع سبيس أفاد أن لكريس ميسون عالم الوراثة من جامعة وايل كورنيل رأيًا آخرًا يتضمن تهجين مورثات البشر مع الحمض النووي لدببة الماء الذي يساعد هذه الكائنات على البقاء على الرغم من شدة الإشعاعات.

لا ريب أنها فكرة غريبة إلا أنها قد ترسم الطريق لمستقبل التقنيات الحيوية والسفر إلى الفضاء.

هل سيندمجان؟

أجرى ميسون أبحاثًا مطوّلة عن آثار السفر إلى الفضاء على الجسم البشري. وقد تساعد قدرة دببة الماء على العيش في الفضاء الواسع في جعل الخلايا البشرية أكثر مقاومةً، إلا أن ميسون أقر أن عملية التهجين ما زالت بعيدة المنال.

وقال «أرى أن تهجين رواد الفضاء لن يكون ممكنًا خلال العقدين المقبلين،» وأضاف «إذا أمضينا عشرين عامًا في الاكتشاف والتخطيط والتحقق الوظيفي لما نظن أننا نعرفه، قد نصل بعد هذه الأعوام إلى مرحلة نستطيع القول فيها أننا أرسلنا رائد فضاء بشري قادر على العيش على سطح الكوكب الأحمر.»

تهجين البشر

عالم يسعى إلى تهجين البشر للنجاة على سطح المريخ

NASA/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
7 4. 20
تهجين البشر

عالم يسعى إلى تهجين البشر للنجاة على سطح المريخ

NASA/VICTOR TANGERMANN

تحديثات للحمض النووي منقوص الأكسجين

لا جرم أن السفر إلى المريخ محفوف بالمخاطر وسيبقى هكذا إلى أن يتوصل العلماء إلى طريقة لحماية رواد الفضاء من خطر الإشعاعات الكونية المميتة.

شملت اقتراحات حمايتهم أثناء الرحلة التي ستستمر لعام تعزيز جدران المركبة الفضائية لتخفيض خطر التعرض للإشعاعات، لكن موقع سبيس أفاد أن لكريس ميسون عالم الوراثة من جامعة وايل كورنيل رأيًا آخرًا يتضمن تهجين مورثات البشر مع الحمض النووي لدببة الماء الذي يساعد هذه الكائنات على البقاء على الرغم من شدة الإشعاعات.

لا ريب أنها فكرة غريبة إلا أنها قد ترسم الطريق لمستقبل التقنيات الحيوية والسفر إلى الفضاء.

هل سيندمجان؟

أجرى ميسون أبحاثًا مطوّلة عن آثار السفر إلى الفضاء على الجسم البشري. وقد تساعد قدرة دببة الماء على العيش في الفضاء الواسع في جعل الخلايا البشرية أكثر مقاومةً، إلا أن ميسون أقر أن عملية التهجين ما زالت بعيدة المنال.

وقال «أرى أن تهجين رواد الفضاء لن يكون ممكنًا خلال العقدين المقبلين،» وأضاف «إذا أمضينا عشرين عامًا في الاكتشاف والتخطيط والتحقق الوظيفي لما نظن أننا نعرفه، قد نصل بعد هذه الأعوام إلى مرحلة نستطيع القول فيها أننا أرسلنا رائد فضاء بشري قادر على العيش على سطح الكوكب الأحمر.»

التالي__ إيلون ماسك يحدد موعد إطلاق مركبة تسلا الجديدة «سايبرترك» >>>
<<< جاغوار تصمم مقصورة مليئة بالشاشات التفاعلية لسياراتها المستقبلية __السابق
>
المقال التالي