طور باحثو شركة سامسونج شاشة ثلاثية الأبعاد فائقة الرقة تسمح بالرؤية من زوايا مختلفة.

ويسعى الباحثون إلى تطوير منتجهم الجديد، ليصبح مناسبًا للعمل مع الهواتف الذكية؛ وفقًا لمجلة نيتشر كوميونيكيشنز.

وعلى الرغم من أن قصص الخيال العلمي توقعت منتجات مشابهة منذ عقود طويلة، إلا أنها تبقى بعيدة عن متناول المستهلك العادي، والنماذج المتوفرة حاليًا ضخمةٌ جدًا ولا تتيح العرض إلا من زوايا محدودة، لكن باحثي شركة سامسونج تغلبوا على تلك الصعوبات وبنوا جهازًا تجريبًا لإثبات ذلك.

ولتصنيع الجهاز البالغ ارتفاعه نحو 25 سنتيمترًا، أضاف الباحثون وحدة إضاءة خلفية مع عاكس شعاع لزيادة زوايا الرؤية، وكانت النتيجة جهازًا قادرًا على حني الضوء المار خلاله مثلما يفعل الموشور، وأظهر الاختبار أن العاكس مع آلية الإمالة زاد من زوايا الرؤية بمقدار 30 مرة مقارنة بالتصميمات التقليدية.

ولا تتجاوز سماكة الجهاز الجديد سنتيمترًا واحدًا فقط، مع احتوائه على مُعدِّل للضوء، وعدسات خاصة، ومعالج فيديو ثلاثي الأبعاد قادر على تنفيذ 140 مليار عملية في الثانية، نتيجة استخدام الباحثين لخوارزمية جديدة تستعمل جداول البحث عوضًا عن العمليات الحسابية لمعالجة بيانات الفيديو، وعرض الجهاز مقطع فيديو ثلاثي الأبعاد بدقة 4-كي بمعدل 30 إطارًا في الثانية.

ونشر الفريق مقطع فيديو توضيحي على يوتيوب، وفي تقرير نشره موقع تك إكسبلور، أشار الباحثون إلى ضرورة العمل على مزيد من الأبحاث لتطوير المنتج قبل طرحه للمستهلكين؛ مثل زيادة رقته ومواءمته للهواتف الذكية.