يمتاز السلمندر بقدرته على تجديد جميع أجزاء جسمه، مثل الأطراف والذيل والحبل الشوكي والعين والقروية وحتى الدماغ.

نجح علماء في جامعة كنتاكي لأول مرة في معرفة تسلسل الحمض النووي لسلمندر المكسيك، وهو نوع غريب من فصيلة السلمندر يستطيع تجديد أجزاء عديدة من جسمه بعد إصابتها. وذكروا في بيانٍ صحافي أنهم يأملون في استخدام هذا الاكتشاف في تطوير علاجات وراثية قد تساعد البشر مستقبلًا في إعادة تنمية أطرافهم بعد بترها أو علاج أي أضرار تصيبها.

وقال راندال فوس، الباحث في جامعة كنتاكي، في البيان الصحافي «يمتاز السلمندر بقدرته على تجديد جميع أجزاء جسمه تقريبًا، مثل الأطراف والذيل والحبل الشوكي والعين وحتى الدماغ.»

وعلى الرغم من أن تحديد تسلسل الحمض النووي للبشر أصبح أمرًا شائعًا، لكن العلماء احتاجوا إلى تطوير تقنيات جديدة لتحديد تسلسل الحمض النووي لسلمندر المكسيك لأن شفرته الوراثية أطول من الشفرة الوراثية للبشر بعشرة أضعاف.

وقال جيراميا سميث، أستاذ علم الأحياء في جامعة كنتاكي «لم يتخيل أحد قبل عدة أعوام أن يأتي اليوم الذي ننجح فيه في تجميع جينوم يزيد عن 30 جيجابايت. لكننا حققنا ذلك حاليًا باستخدام وسيلة سهلة ومنخفضة التكلفة تفتح الباب أمام تحديد تسلسل الحمض النووي للحيوانات الأخرى ذات الشفرة الوراثية الطويلة.»

ويأمل الفريق في معرفة المورثات المسؤولة عن القدرات التجديدية لسلمندر المكسيك. وقال فوس «نعرف حاليًا تسلسل الحمض النووي لسلمندر المكسيك، وسنبدأ في دراسة وظائف مورثاته ومعرفة دورها في قدرته على تجديد أجزاء جسمه. وربما نستخدم هذه المعرفة مستقبلًا في تطوير علاجات ناجعة لإصابات الحبل الشوكي والسكتات الدماغية وتضرر المفاصل وغيرها.»