الجميع ناقد

تلقت شركة وايمو للسيارات ذاتية القيادة تقييمات سلبية من ركابها في فينكس وسان فرانسيسكو.

إذ لاحظت ذا إنفورميشن بعد مراجعتها لأكثر من 10500 رحلة لسيارات الشركة ذاتية القيادة خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب أن كثيرًا من الركاب اشتكوا من أداء السيارات ذاتية القيادة. وعلى الرغم من تقييمات وايمو غالبًا ما تكون إيجابيةً، إلا أن تعليقات الركاب تضع الشركة في موقف محرج وخاصةً أنها بصدد منافسة تطبيقات سيارات الأجرة.

رضى غالب

تضع وايمو سلامة الركاب في المقام الأول على الدوام، لهذا فهي تهدف إلى إحالة سائقي السيارات البشريين المعرضين للخطأ إلى التقاعد ونشر سيارات الذكاء الاصطناعي. وعلى الرغم من أن تقريرها عن سلامة سياراتها مشكوك فيه، إلا أن ذا إنفورميشن شهدت تحسنًا ملحوظًا في تعليقات الركاب منذ أن راجعت الشركة الملاحظات الداخلية. ففي مدينة سفنكس الأمريكية حصلت السيارات على تقييم مثالي بنسبة 70٪.

توقف مفاجئ

تذمرت نسبة 10٪ من ركاب مدينة سفنكس ونسبة 35% من ركاب سيليكون فالي من التوقف المفاجئ ومتابعة القيادة المزعجين والمثيرين للإعياء بالإضافة إلى استخدام المكابح المفرط.

وجاء في أحد التعليقات «لم تتوقف السيارة عن استخدام المكابح طوال الرحلة. أصبت بإعياء السيارات حتى كدت أن أضغط زر التوقف لأتقيأ.»

أشارت نسبة 7٪ من الركاب إلى أن السيارة أوصلتهم ما بين 15 مترًا إلى ثمانمئة متر تقريبًا بعيدًا عن وجهاتهم الفعلية ما اضطرهم إلى المشي أو طلب سيارة أجرة أخرى لإكمال الرحلة.