كشفت أبحاث حديثة أجراها باحثون في جامعة بافالو الأميركية عن إمكانية إصابة مرضى كوفيد-19 باضطرابات عصبية عضلية.

وقاد الدراسة التي حملت عنوان «المضاعفات العصبية والعضلية لكوفيد-19» والمنشورة في المجلة العصبية العضلية، الأستاذ الدكتور جيل آي وولف، رئيس قسم الأعصاب في كلية جاكوبس للطب والعلوم الطبية الحيوية، في جامعة بافالو، بالمشاركة مع تيفاني بايك لي ويوبينج لي، وهما طبيبا أعصاب في مشفى كليفلاند كلينك.

وقال وولف «على الرغم من أن المضاعفات العصبية والعضلية لكوفيد-19 لم تشتهر مثل مضاعفات السكتة الدماغية، إلا أنها تشهد تزايدًا، إذ شُوهِدت لدى مرضى كوفيد-19، أعراض متلازمة غيلان باريه، في بلدان عديدة؛ بما فيها الولايات المتحدة» وفقًا لموقع ميدكال برس.

ومنذ انتشار الجائحة أُبلِغ عن 27 حالة لمتلازمة غيلان باريه في النمسا والصين وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإيران والمغرب وإسبانيا وسويسرا وتركيا والولايات المتحدة. وأُبلِغ أيضًا عن عرضين من من مضاعفات كوفيد-19: الاعتلال العضلي والارتفاع المفرط في مستويات الكرياتين كيناز.

وفي دراسة أُجريت على 214 مصابًا بمرض كوفيد-19، في مدينة ووهان، ظهر لدى 10.7% من المرضى مستويات مفرطة من الكرياتين كيناز، وأُبلِغ عن 7 مرضى في الولايات المتحدة يعانون من الاعتلال العضلي.

وخلص الباحثون إلى أن مرضى الأعصاب والعضلات الخاضعين للعلاج المناعي والمرضى الذين يعانون من خلل وظيفي في الجهاز التنفسي الثانوي لمرضهم العصبي العضلي، معرضين بشدة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وبالمقابل؛ قال وولف، إن «المتخصصين بالرعاية الصحية يتوقعون إصابة عدد جيد من مرضى كوفيد-19 بالاعتلال العصبي والعضلي، وتعرض مرضى غرف العناية المركزة فعلًا لمضاعفات تطيل فترة مساعدتهم بالتنفس الاصطناعي.»