أكدت السلطات الأسترالية السبت الماضي أول حالة من فيروس «2019-إن سي أو في» في القارة، الفيروس الذي اجتاح العالم منطلقًا الشهر الماضي من ووهان في الصين.

وأعلنت أستراليا يوم الاثنين السابع والعشرين من يناير/كانون الأول تشخيص خمس حالات حتى الآن فيها وفق ذا سترايتس تايمز. ما يعني أنّ الفيروس انتشر إلى قارة أخرى، بعد وصوله إلى الولايات المتحدة وفرنسا الأسبوع الماضي.  وتشتبه السلطات في البرازيل وجمهورية ساحل العاج بحالاتٍ من الفيروس وفق ذا إيبوك تايمز و بي بي سي نيوز، أي أنه وصل إلى جميع القارات المأهولة.

وتضاعف عدد الحالات المصابة بالفيروس إلى 2900 حالة خلال عطلة الأسبوع الماضية،60  منها خارج الصين. وفي وقت نشر هذا المقال أكدت كل دولة وصل إليها الفيروس وجود أقل من 10 مصابين داخل حدودها وفق بي إن أو نيوز.

وتعمل السلطات الأسترالية على مراقبة المسافرين القادمين من الصين وكل من احتك بالمرضى الخمسة في أستراليا لنفي أو تأكيد إصابتهم بالمرض.

وقال جريج هنت وزير الصحة الأسترالي «نعمل حاليًا على جبهات عديدة، لنتأكد من وجود الدعم لهؤلاء الأستراليين، وإعادتهم إلى أستراليا.»