أخبار اليوم
__
2 24. 20
البيئة والطاقة
دراسة تتوقع موت جميع الشعاب المرجانية على الأرض بحلول العام 2100
البيئة والطاقة
ارتفاع معدل استخدام الأغنياء لطائراتهم الخاصة خوفًا من فيروس كوفيد 19
العلوم الصحية المتقدمة
بالفيديو: رجل يخترق ذراعه الاصطناعية للتحكم بالآلات الموسيقية
عالم الفضاء
ناسا تسعى لاكتشاف الحياة المختبئة تحت سطح المريخ...إن وجدت
العلوم المتقدمة
علماء في الفيزياء الكمومية «يثبِّتون» ذرات فردية في مكانها لأول مرة
العلوم المتقدمة
اليابان تعلن عن إطلاق خطتها لجمع عينات من قمري المريخ
عالم الفضاء
سبيس إكس تشيد بلدة بجوار موقع إطلاق مركبة ستارشيب
مستقبل النقل
علماء كوريّون يطورون بطاريات بتقنية جديدة تضاعف مدى السيارات الكهربائية
البيئة والطاقة
العلماء يُسمّون نوعًا جديدًا من الحلزون تيمنًا بجريتا ثونبيرج
البيئة والطاقة
بركان حلق النار في الإكوادور يقترب من انهيار هائل
العلوم المتقدمة
العلماء يرجحون أن يكون التوهج الذي رصدوه في مجرة بعيدة ناتج عن ثقبين أسودين ضخمين في مسارٍ تصادمي
الصحة والطب
زراعة أقطاب كهربائية في الدماغ قد تساعد في إفاقة مرضى الغيبوبة

غبار كوني

وجد باحثون كميات من الغبار المشع في القارة القطبية الجنوبية، وأتى الغبار من نجم انفجر إلى مستعر أعظم منذ ملايين السنين، لينتهي تحت أطنان من الثلج.

وبدأت عمليات التنقيب، ويأمل العلماء في أن تكشف دراسة الغبار لنا أسرارًا جديدة عن البيئة الكونية التي تحيط بنظامنا الشمسي، وفقًا لما قاله دومينيك كول، الباحث البارز في الجامعة الوطنية الأسترالية، لموقع جيزمودو. وقد تقدم لنا دراسة آثار هذا الانفجار الكوني القديم فرصة لفهم تاريخ محيطنا الكوني.

انفجار كبير

بخّر فريق الباحث كول الثلج في مختبرهم لجمع عينات من الغبار الفضائي، ثم حللوه بحثًا عن نظائر مشعة، وفقًا للبحث الذي نُشر في دورية فيزيكال ريفيو ليترز.

ووجد الفريق نظائر مشعة أكثر بكثير مما كانوا سيجدوه لو أن الغبار مر عبر الأشعة الكونية في طريقه إلى الأرض. وأظهرت دراسات سابقة للفريق أن المستعرات العظمى غذت نظامنا الشمسي بالحديد خلال فترة تتراوح بين مليون ونصف وثلاثة ملايين عام، وفقًا لجيزمودو. ومن المحتمل أن الأرض تنقل اليوم بقايا هذا الانفجار، ويساعد هذا العلماء في التعرف على مكونات درب التبانة بصورة أفضل.

ركام درب التبانة

باحثون يكتشفون غبارًا مشعًا من مستعر أعظم قديم مدفونًا في القارة القطبية الجنوبية

NASA/VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
2 24. 20
ركام درب التبانة

باحثون يكتشفون غبارًا مشعًا من مستعر أعظم قديم مدفونًا في القارة القطبية الجنوبية

NASA/VICTOR TANGERMANN

غبار كوني

وجد باحثون كميات من الغبار المشع في القارة القطبية الجنوبية، وأتى الغبار من نجم انفجر إلى مستعر أعظم منذ ملايين السنين، لينتهي تحت أطنان من الثلج.

وبدأت عمليات التنقيب، ويأمل العلماء في أن تكشف دراسة الغبار لنا أسرارًا جديدة عن البيئة الكونية التي تحيط بنظامنا الشمسي، وفقًا لما قاله دومينيك كول، الباحث البارز في الجامعة الوطنية الأسترالية، لموقع جيزمودو. وقد تقدم لنا دراسة آثار هذا الانفجار الكوني القديم فرصة لفهم تاريخ محيطنا الكوني.

انفجار كبير

بخّر فريق الباحث كول الثلج في مختبرهم لجمع عينات من الغبار الفضائي، ثم حللوه بحثًا عن نظائر مشعة، وفقًا للبحث الذي نُشر في دورية فيزيكال ريفيو ليترز.

ووجد الفريق نظائر مشعة أكثر بكثير مما كانوا سيجدوه لو أن الغبار مر عبر الأشعة الكونية في طريقه إلى الأرض. وأظهرت دراسات سابقة للفريق أن المستعرات العظمى غذت نظامنا الشمسي بالحديد خلال فترة تتراوح بين مليون ونصف وثلاثة ملايين عام، وفقًا لجيزمودو. ومن المحتمل أن الأرض تنقل اليوم بقايا هذا الانفجار، ويساعد هذا العلماء في التعرف على مكونات درب التبانة بصورة أفضل.

التالي__ عالم: خطر الهجوم الإلكتروني يعادل الأسلحة النووية >>>
<<< سبيس إكس تخطط لإطلاق مركبة فضائية لتفقد دمية «ستارمان» __السابق
>
المقال التالي