مزرعة الرياح وباورباك

تأمل شركة «ديبووتر» الموردة للطاقة في التعاون مع شركة «تسلا» لإيصال «طاقة نظيفة» إلى ولاية ماساتشوسيتس أثناء أوقات الذروة، فوفقًا لموقع بلومبرج، اقترحت ديبووتر بناء مزرعة رياح عائمة بقدرة إنتاجية تصل إلى 144 ميجاواط وقدرة تخزين بنحو 40 ميجاواط باستخدام بطاريات باورباك التجارية للتخزين، لتخزن تلك البطاريات الطاقة أثناء فترات التوليد المرتفع للطاقة لاستخدامها لاحقًا في أوقات الذروة، وهي آلية عمل المزارع التي تستخدم بطاريات باورباك لشركة تسلا، مثل مزرعة كاواي لتخزين الطاقة التي دُشنت مؤخرًا في العام 2017.

حقوق الصورة: تسلا.
حقوق الصورة: تسلا.

جاء اقتراح ديبووتر للتعاون مع تسلا ردًا على مناقصة طرحتها ولاية ماساتشوسيتس للتعاقد مع شركة لتوليد الطاقة النظيفة، وعلى ديبووتر العمل جاهدةً إذًا لمنافسة الشركات الأخرى، إذ ستحمل الشركة الفائزة على عاتقها توليد نحو 9.45 مليون ميجاواط سنويًا من الطاقة النظيفة. لكن ديبووتر تُعد رائدةً في مجالها، فهي السباقة في بناء «مزرعة بلوك آيلند لتوليد الطاقة من الرياح» وتدشينها بالقرب من جزيرة رود، لتكون أول مزرعة رياح عائمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتُعد القدرة التخزينية للمزرعة المقترحة والتي تصل إلى 40 ميجاواط أقل من القدرة التخزينية في مزرعة كاواي ومزارع أستراليا المستقبلية، وسيعكس استخدام بطاريات باورباك في المزارع الطاقة العائمة مرونة تسلا وتنوعها في مجال توليد الطاقة.

ولا شك أن تسلا هي الشركة المثلى للشركات التي توقع عقودًا تتطلب تخزين الطاقة ثم إيصال أعلى مستوياتٍ منها في الليل وفي فصل الشتاء، وستستمر ديبووتر في المنافسة على عقود تنمية مزارع الطاقة العائمة ضمن مبادرة ماساتشوسيتس لتوليد مقادير أكبر من الطاقة النظيفة.