بديل الجمبري

أعلنت تايسون فودز، شركة الأغذية متعددة الجنسيات، عن استثمارها في شركة نيو ويف فودز، وهي شركة ناشئة في وادي السيليكون، وهي تخطط لإغراق الأسواق بمخزونها من بديل الجمبري (الروبيان أو القريدس) النباتي في العام المقبل.

وقالت ماري ماكجفرن، الرئيسة التنفيذية لشركة نيو ويف «إنه أول بديل لهذا النوع من اللحوم، ومن المميز أن نكون أول من يقدم بديلًا للجمبري.»

بدائل اللحوم

تحاول شركة نيو ويف فودز اليوم دخول سوق سريع النمو، إذ تقود شركات مثل إمبوسيبل فودز وبيوند ميت هذا المجال ببدائل اللحوم النباتية التي تشبه اللحم.

ويصنع بديل الجمبري من خلاصة الأعشاب البحرية والبروتين النباتي، ومجموعة من المكونات السرية.

وقالت ميشيل وولف، كبيرة مسؤولي التقنية في نيو ويف فودز، لصحيفة الواشنطن بوست «ركزنا على جعل هذا المنتج مخصصًا للنباتيين الذين يحاولون تقليل استهلاك اللحوم، ولذا يجب أن يكون قوامه كالجمبري. وعملنا بجد لنصل إلى قوام الجمبري المميز.»

جمبري نباتي

توجد مزايا كثيرة لإنهاء اعتمادنا على الجمبري الحقيقي، فالظروف السيئة لسوق الجمبري معروفة، وتؤدي إلى عدم ثبات الكميات والأسعار.

ووفقًا للصندوق العالمي للحياة البرية، تضر مزارع الجمبري بالنظم البيئية للمناطق الرطبة. ورأت دراسة في العام 2018 أن للطلب المتزايد على الجمبري تأثير  سلبي مباشر على تغير المناخ.