حازت شركة بيكسيفيا الليتوانية، المتخصصة بتطوير المتاجر الذكية وأتمتة البيع بالتجزئة، في 10 أغسطس/آب 2020، على استثمار بقيمة مليون يورو، لتطوير تقنيات المتاجر الذكية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي وأتمتة البيع بالتجزئة في القارة الأوربية.

وجذبت بيكسيفيا الاستثمارات من شركات أيرون وولف كابيتال، وأوبن سيركل كابيتال، وبراكتيكا كابيتال، بالإضافة إلى رجال الأعمال مانتاس ميكوكاس، وتوماس أوكماناس، وإيمانتاس ساباليوكاس.

وأطلقت الشركة الناشئة أول متجر لها بالاعتماد على خوارزميات الذكاء الاصطناعي، صيف العام 2019، في ليتوانيا. وتخطط حاليًا، مع رأس المال المُكتسَب لمزيد من التوسع في جميع أنحاء أوروبا.

أتمتة عمليات البيع

وتكلف الطوابير الطويلة، تجار التجزئة، مليارات اليوروهات، في حين يتسم التسوق الذكي بالسرعة ويتيح تطبيق التباعد الجسدي – بما يناسب الإجراءات الاحترازية للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) – فهو لا يتطلب الاحتكاك، مع حفاظه على سوية الأرباح.

وقال ميندوجاس إجلينسكاس، الرئيس التنفيذي للشركة، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «المتاجر الذكية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي تقدم لتجار التجزئة الذين يواجهون تحديًا مع الجائحة، حلًا موثوقًا به، يمنع الاتصال الجسدي، مع قدرة نظام الأمان المثبت داخل المتجر، على تطهير المبنى آليًا عند خلوه.»

والمتاجر الذكية قابلة للإنشاء بأسعار منافسة، مع قدرتها على تحسين عمليات البيع وتقليل التكاليف الإجمالية، وتسعى بيكسيفيا حاليًا، إلى تطوير التقنية وصقلها والتوسع بها، في مراكز البيع بالتجزئة ومحطات الغاز.

وتعمل المتاجر الذكية باستخدام كاميرات تراقب المتسوقين، ورفوف ذكية تتبع المنتجات، وهي تقلل الاعتماد على العمالة البشرية، إذ يتعرف المتجر تلقائيًا على العناصر المأخوذة من الرفوف وينشئ عربة تسوق افتراضية. وتحلل خوارزمية الذكاء الاصطناعي البيانات الواردة من الكاميرات والرفوف باستمرار لضمان سرعة العملية ودقتها، وتقليل وقت التسوق إلى أقل من 20 ثانية.