زائر بينجمي

اكتشف عالم الفلك الهاوي جينادي بوريسوف شيئًا مهمًا يوم 30 أغسطس/آب الماضي، حين وجد جسمًا يتحرك بسرعة كبيرة جدًا يستحيل أن تنشأ عن جاذبية الشمس، ما يرجح أنه أتى من خارج المجموعة الشمسية.

وحصلنا أخيرًا على صورة قريبة لهذا الجسم بفضل مرصد جيميني، وذكر المرصد أنه أول مذنب بينجمي ننجح في رصده.

وقال أندرو ستيفنز، العالم في مرصد جيميني، في بيانٍ صحافي «نجحنا في هذه المهمة بفضل قدرة المرصد على تعديل طريقة عمله حتى يرصد هذه الأجسام السريعة خلال فترات ظهوره القصيرة. ولذا سابقنا الزمن منذ حصولنا على تفاصيل المذنب في الساعة الثالثة صباحًا وحتى نجاحنا في رصده في الساعة 4:45.»

جمع العلماء الصورة من لقطتين في حزمتين لونيتين مختلفتين التقطهما مطياف نورث جيميني متعدد الأجسام بالقرب من جبل مونا كيا في هاواي، وليست الخطوط الظاهرة في الصورة إلا نجوم متحركة ظهرت بجوار المذنب الذي يتحرك بسرعة.

الليل في المرصد

سمي المذنب سي/2019 كيو4، ويتيح مساره عملية رصده في الشهور المقبلة بطريقة سهلة، ويمكننا من معرفة مصدره.

ويمثل ذلك إنجازًا كبيرًا لأن الجسم البينجمي أومواموا كان بعيدًا جدًا عندما رصده العلماء لأول مرة في العام 2017 ولم ننجح في التقاط صورة قريبة له.