البلوب الأصفر

نشرت حديقة حيوانات باريس معلوماتٍ عن كائنٍ غريبٍ يستطيع التعلم دون دماغ، والأكل دون فمٍ أو معدة، بل يستطيع شفاء ذاته بعد أن يُقسم إلى نصفين.

وصرّح مدير الحديقة برونو ديفيد لوكالة رويترز «هذا الكائن الحي لغزُ حقيقي فعلًا، يدهشنا أنّ لديه القدرة على التعلم دون دماغ، وإنّ دمجت كائنين منهما فإنّ المتعلّم ينقل المعرفة إلى نصفه الجديد.»

الصديق اللزج

يُدعى هذا الكائن "البلوب" وهو يُعرف علميًا باسم فيزاروم بولي سيفاليكوم. ويظن العلماء بأنّه شديد القدم وربما يصل عمره إلى أكثر من مليار سنة -وفق سي إن إن- وهو كائن وحيد الخليّة.  ويتحرّك هذا الكائن ويحلّ المشكلات المعقدة بذاته، وما زال تصنيفه في شجرة الحياة خلافًا بين العلماء.

وأضاف ديفيد: «نحن متأكدون أنّه ليس نباتًا، لكننا لا نعلم إن كان حيوانًا أم فطرًا؟ فسلوكه معقدٌ جدًا بالمقارنة بالفطور، وهو مثل الحيوان بقدرته على التعلم.»