سجلت الأمريكية تيري هانيجان فيرلاين اسمها في سجل التاريخ عندما أكملت ماراثون نيويورك للعام 2019.

وعبرت المرأة ذات الخمسة وستين عامًا خط النهاية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وبذلك أصبحت أول أمريكية مشلولة تكمل سباق ماراثون، ونجحت بذلك بالاستعانة ببدلة روبوتية.

وقالت فيرلاين في بيان صحافي «لا تستطيع الكلمات أن تصف شعوري وأنا أعبر خط النهاية، فلطالما كان ذلك حلمًا لي، وآمل أن يشكل إنجازي مصدر إلهام للآخرين ويشجعهم على تحقيق ما يبدو مستحيلًا، وخاصة عند الأطفال من أصحاب الهمم في كافة أنحاء العالم.»

ووفقًا لصحيفة نيويورك بوست، عملت فيرلاين في فيتنام في أواخر عشرينياتها، وعندئذ شخصها الأطباء بالساركويد؛ وهو مرض التهابي نادر مرتبط بالمواد الكيمياوية التي تعرضت لها خلال عملها.

وبحلول العام 2011، أصابها المرض بالشلل من الصدر حتى الأسفل، لكن في العام التالي، بدأت فيرلاين باستخدام بدلة روبوتية من تطوير شركة «ريواك روبوتكس» والتي ارتدتها لاحقًا خلال الماراثون على مدى ثلاثة أيام.

وقالت فيرلاين في البيان الصحافي «منذ اليوم الذي ارتديت فيه البدلة الروبوتية للمرة الأولى، فتحت لي أبواب لم أدرك أنها موجودة قط. لقد تمرنت جيدًا حتى حققت إنجازًا رائعًا. أنا أشعر بالعرفان لمن أتاح لي هذه الفرصة للوقوف والمشي مجددًا كل يوم.»