سجّل آدم جورليتسكي يوم السبت الماضي 11 يناير/كانون الثاني رقمًا قياسيًا لأطول فترة زمنية يشارك فيها شخص في سباق مارثوني وهو يرتدي هيكلًا خارجيًا روبوتيًا يساعده في الحركة.

وعلى الرغم من أن جورليتسكي –المصاب بالشلل في الأطراف السفلية- لم يقدم بعد نتائجه إلى سجل غينس للأرقام القياسية، إلا أن شبكة سي إن إن ذكرت أنه أكمل ماراثون تشارلستون بعد المشي لمدة 33 ساعة و50 دقيقة و23 ثانية دون انقطاع، متقدمًا بثلاث ساعات عن الرقم القياسي السابق للمشاركة في سباق الماراثون باستخدم هيكل خارجي.

وقال جورليتسكي لشبكة سي إن إن «كنت أحاول تحطيم الرقم القياسي لسيمون كينديليسيدس –حامل الرقم القياسي السابق- منذ عام تقريبًا، والآن بعد أن نجحت في ذلك أكنّ له ولأي شخص يشارك بالماراثون وهو يرتدي هيكلًا خارجيًا مزيدًا من الاحترام، فلم تكن مشاركتي سهلة على الإطلاق.»

لا يعد الطريق الصعب الذي بدأه جورليتسكي ليلة الخميس وأنهاه صباح يوم السبت دون انقطاع دليلًا على تقدم تقنية الهيكل الخارجي الروبوتي فحسب، بل دليلًا أيضًا على الإنجازات المدهشة التي يحققها الإنسان عند توفر الدعم المناسب له.

وقال جورليتسكي لشبكة سي إن إن «أريد أن أتحدى سيمون في سباق نرتدي فيه هيكلًا خارجيًا، وأتطلع لمواجهته يومًا على أرضه في ماراثون لندن.»