تمكنت شركة عُمانيِة من إنتاج كمامة وجه مقاومة للميكروبات والفيروسات مصنعة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد؛ وذلك كبديل مبتكر لكمامات إن-95 التي ارتفع الطلب عليها، كثيرًا، بعد انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في معظم دول العالم منذ مارس/آذار العام 2020.

وقالت المديرة التنفيذية لشركة أتومز لاب المصنعة للكمامة المهندسة يمنى أحمد الشرجية، لمرصد المستقبل، إن إنتاج الكمامة يتم في مزرعة الطابعات ثلاثية الأبعاد في شركة أتومز لاب - مسقط، وإن فريقًا من الشباب العماني ينفذ عمليات التجهيز والتعليب للمنتج ليكون متاحًا للمستفيدين، وأكدت على أن الكمامة مصنوعة من مادة مقاومة للميكروبات قادرة على قتل الجراثيم بنسبة أعلى من 99 بالمئة، وتستخدم ثلاث طبقات من مادة تصفية تكافئ ما يستخدم في كمامة إن-99، مؤكدة على أن الكمامة مصنعة من مواد قابلة لإعادة التدوير؛ مما يجعلها حلاً مستدامًا عند انتهاء جائحة كوفيد-19.

وتعد كمامات الوجه إن-95 الأنجع في الوقاية من فيروس كورونا المستجد؛ إذ تساعد مرتديها في إحكام إغلاق المنطقة المحيطة بالفم والأنف؛ ما يحمي مرتديها من الإصابة بالفيروس حين ترتدى بشكل صحيح؛ وذلك في وقت أصبحت فيه الكمامات الطبية الشغل الشاغل لأغلب الناس حول العالم خلال وباء كوفيد-19 بسبب زيادة الطلب عليها.

وتعمل شركات كثيرة خلال الفترة الحالية على إنتاج كميات كبيرة منها وسد العجز الذي يواجهه العالم. وطورت شركات أخرى وسائل نالت اعتماد منظمة الغذاء والدواء الأمريكية لتعقيم الكمامات وإعادة استخدامها.

الاستفادة من الابتكارات السابقة المشابهة

وأوضحت المهندسة يمنى «تعاونّا مع شركة كوبر ثري دي؛ ومقرها تشيلي، لاستخدام مادة بي إل أكتيف التي تمتاز بمقاومتها للميكروبات؛ إذ أثبتت فعاليتها في القضاء على الميكروبات بنسبة تزيد عن 99 بالمئة؛ وهي مادة معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية؛ مما يجعلها مناسبة لصنع الكمامة.»

‏تقنية الكمامة

استخدمت شركة أتومز لاب تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع كمامتها؛ وذلك بالاعتماد على طابعات آلتي مايكر المختلفة، ومادة بي إل أكتيف المصنعة بتقنية النانو؛ وهي خليط من البوليمر والنحاس.

‏الهدف من الابتكار

وقالت المهندسة يمنى إن الهدف من ابتكارنا «هو تصنيع كمامة للوجه متعددة الاستخدام بتقنيات الطباعة ثلاثية الابعاد، واعتمادًا على مواد مقاومة للميكروبات كبديل مبتكر ومستدام»، موضحة أنه «خلال الأشهر الأولى من جائحة كورونا، أنتجنا ما يزيد عن ألف كمامة وتوفيرها للمستفيدين في سلطنة عمان وتصدّر بعضها إلى دول مجلس التعاون الخليجي.»

وأضافت أن الطاقة الإنتاجية الحالية تبلغ نحو 200 كمامة أسبوعيًا.

‏تطبيقات الابتكار المستقبلية

وأوضحت المهندسة يمنى «أن نجاح تجربة تصنيع الكمامة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أثبتت قدرة شركة أتومز لاب على تصنيع منتجات تنافسية تلبي احتياجات السوق، اعتمادًا على التقنيات الحديثة مما يتيح لنا تطوير منتجات وحلول مشابهة في المستقبل.»

أبرز الصعوبات

وأكدت المهندسة يمنى على أن «الصعوبة الاولى التي واجهتهم هي توصيل هذه المنتجات في وقت قياسي للمستفيدين خلال فترة الإغلاق الجزئي والإغلاق التام بين محافظات سلطنة عمان، وبين دول مجلس التعاون الخليجي أيضًا.»

وأضافت «تعاقدنا لاحقًا مع شركة أسياد إكسبريس لتوصيل منتجات أتومز لاب إلى كافة مناطق السلطنة، وأيضاً إلى دول الخليج في وقت قياسي.»

شرارة الفكرة

قالت المهندسة يمنى إن التفكير بتطوير الكمامة كان لمواجهة تأثير انتشار فايروس كرونا المستجد، «إذ واجهنا نقصًا في منتجات الوقاية الشخصية وخصوصًا في استيراد الكمامات الوقائية من نوع إن-95، ولهذا عملنا على إيجاد بديل مبتكر ومستدام بالإمكانيات المتوفرة في ذلك الوقت.»

‏الطموح

وأكدت المهندسة يمنى لمرصد المستقبل على أن طموحها والشركة هو «توطين أكبر عدد من الصناعات المتطورة؛ وذلك بالاعتماد على تقنيات التصنيع الحديثة لتكون رافدًا للاقتصاد الوطني للسلطنة، وتقديم الصناعة العمانية بشكل خاص والعربية بشكل عام كمنافس في الأسواق العالمية.»

مستقبل التصنيع والطباعة ثلاثية الأبعاد

وختمت المهندسة يمنى حديثها قائلة «إن قطاع التصنيع التجميعي والطباعة ثلاثية الأبعاد من القطاعات الواعدة، وتشهد نموًا متسارعًا؛ إذ امتدت تطبيقاتها لتغطي مجالات البناء والطب والصناعة والتعليم في وقت يعد قصير نسبيًا، خصوصًا مع استخدام مواد مختلفة كالمعادن والإسمنت وأنواع البوليمر.»

وأتومز لاب -التي تأسست في العام 2018 ومقرها العاصمة العمانية مسقط- هي شركة ناشئة متخصصة في تقديم حلول الطباعة ثلاثية الأبعاد في مجالات الصناعة والطب والهندسة، وتمثل عددًا من الشركات العالمية المتخصصة في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد في السلطنة مثل مارك فورجيد؛ وهي شركة متخصصة بتصنيع أنظمة الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومقرها في ولاية ماساشوستس الأمريكية، وفورم لابس؛ وهي شركة مطورة ومصنعة لتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومقرها أيضاً في ولاية ماساشوستس الأمريكية، وأخيراً آلتي مايكر؛ وهي شركة لتصنيع طابعات إف إف إف ثلاثية الأبعاد، وتطوير برامج الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومقرها في هولندا، ولديها مكاتب وخط تجميع في الولايات المتحدة.