الحواسيب الكمومية مقابل التشفير

يقول المركز الوطني للمعايير والتكنولوجيا الأمريكي، نيست (NIST)، إنه في غضون 20 عاماً سوف تصبح طرق التشفير الحالية قديمة ويمكن خرقها بسهولة من قبل الأجهزة الكمومية، وهذا جزء من المشكلة، كما نوّه المتخصص بالرياضيات في المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا داستن مودي - الذي شارك في كتابة التقرير- "نحن نحتاج للبدء في تجديد نظام التشفير الحالي، لأنه سيأخذ وقتاً طويلاً (حوالي 20 عاماً) للوصول إلى خوارزميات جديدة مختارة وموحدة يمكن تطبيقها".

ركزت شركات الكمبيوتر الكبرى في العالم على تطوير الحواسيب الكمومية لسنوات، ولو استطاعت الوصول إليها لأصبحت أجهزة الحواسيب الحالية أسرع بملايين المرات من الحواسيب العملاقة الموجودة اليوم (على الأقل في بعض الجوانب)، ولكن التطورات في السعي لبناء حاسوب كمومي مؤخراً قد تأتي بنتيجة سريعة بشكل مدهش.

أطلقت جوجل حاسوبها الكمومي دي وايف (D-wave) عام 2013، والذي قيل إنه مذهل وأسرع بمئة مليون مرة من الحواسيب العادية، وشغلت شركة  IBM الأمريكية معالجها الكمومي الجديد للجمهور هذا الشهر عبر سحابة IBM، مما يبدو أن التطورات حقاً بدأت للتو.

ونوّهت أرفيند كريشنا - نائب الرئيس الأول والمديرة في مركز أبحاث شركة IBM - إلى أن "الحواسيب الكمومية ستصبح حقيقة وستأخذ الحوسبة إلى أبعد مما يمكن تخيله مع أجهزة الكمبيوتر هذه الأيام".

المصدر: غرفة أخبار IBM
المصدر: غرفة أخبار IBM

تجديد التشفير يبدأ الآن

في حين أن التقدم في مجال الحوسبة الكمومية هو إنجاز من الناحية التكنولوجية دون أدنى شك، لكن هذه التطورات تحتاج قفزة هائلة في نظام الحماية، كما أشارت نيست إلى أنه يجب أن يكون تطور الحواسيب الكمومية وأنظمة الحماية يسيران يداً بيد.

تعمل نيست - تحقيقاً لهذه الغاية - على نهجٍ جديد للتشفير لضمان حلول هذا العصر الجديد وضمان قدرتنا على الصمود أمام قوة الحواسيب الكمومية.

وبدأت بالمبادرات للتعاون مع أصحاب الشأن لتطوير نهج جديد للتشفير، كما المسابقات التي عقدت لتطوير خوارزمية التجزئة  SHA-3.