لفتت سيارة نيسان الجديدة انتباه زوار معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات في مدينة ديترويت، إذ جهزت سيارة كروس موشن (تكتب بالإنجليزية Xmotion وتلفظ Crossmotion، أي كروس موشن) رباعية الدفع بسبع شاشات لمس رقمية بدلًا من لوحات العدادات التقليدية والتحكم اليدوي، ما يجعل تجربة قيادتها أقرب إلى ألعاب الفيديو مع شاشات عرض بمستوى الرأس (HUD).

حقوق الصورة: Nissan

سيجد السائق عند دخوله إلى السيارة لوحة تحكم عريضة تتألف من خمس شاشات وشاشة تحكم مركزية مجهزة بقارئ لبصمات الأصابع ومرآة رقمية بدلًا من مرآة الرؤية الخلفية التقليدية. ويمتاز تصميم السيارة أيضًا بمقود مستطيل الشكل مزود بزخارف خشبية. وقال لارس توبرت مصمم المظهر الخارجي للسيارة في فيديو ترويجي أصدرته نيسان «تتعايش المفاهيم القديمة والحديثة في الثقافة اليابانية، لذلك أردنا أن تكون هذه السيارة جسرًا بين الماضي والمستقبل.»

ستزود السيارة بمساعد شخصي جديد على شكل سمكة كوي اليابانية، كما ذكر البيان الصحافي لشركة نيسان «يبدأ عمل المساعد الشخصي الظاهري الذي يأخذ شكل سمكة كوي اليابانية بمجرد أن يلمس السائق مناطق التعرف على بصمات الأصابع في الجزء العلوي من لوحة التحكم.»

تحتوي المقصورة الأمامية في السيارة على عدد أكبر من الشاشات التي يتعامل معها الناس في منازلهم، ما يطرح مخاوف بشأن السلامة، إلا أن نيسان تعهدت في بيانها بأن تتيح «الضوابط البديهية المقترنة بنظام الأوامر الصوتية للسائق التركيز على القيادة ومساعدته على الوصول إلى مختلف المعلومات بطريقة ذكية وسهلة وآمنة.»

ستساعد هذه الميزات سيارات الدفع الرباعي لتنطلق في مستقبل القيادة الذاتية، إلا أن سيارة نيسان الجديدة ستزود حاليًا بنظام تحكم شبه ذاتي يبقي السيارة ضمن مسارها على الطرق السريعة؛ هو نظام مساعدة السائق «برو بايلوت.»

من السابق لأوانه أن نعرف رد فعل المستخدم لهذا التحديث الجذري في التصميم الداخلي للسيارة، إلا أنه من المرجح أن تخضع السيارة لمزيد من اختبارات الأمان الإضافية قبل أن يبدأ تسويق السيارة، لنجرب نقلة جديدة في تقنيات السيارات الحديثة.