أجرى باحثون في كوريا الجنوبية دراسة على الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وأظهرت نتائج الدراسة أن تسعة من بين كل عشرة مرضى يعانون من مضاعفات مثل التعب والآثار النفسية اللاحقة وفقدان حاستي الشم والتذوق بعد تعافيهم من المرض.

وقالت وكالة رويترز أن الباحثين حللوا نتائج استبيان أرسلوه عبر شبكة الإنترنت إلى 965 مريضًا تعافوا من الفيروس. وأجاب 91.1% منهم أنهم ما زالوا يعانون من عرض على الأقل من مضاعفات الإصابة بالمرض. وأشيع تلك المضاعفات الإرهاق بنسبة 26.2% وصعوبة التركيز بنسبة 24.6%.، وشملت المضاعفات الأخرى الآثار الجانبية النفسية أو العقلية وفقدان حاسة التذوق أو حاسة الشم.

وأرسل كيم شين وو أستاذ الطب الباطني في كلية الطب بجامعة كيونغ بوك الوطنية في دايجو الاستبيان إلى 5762 مريضًا متعافيًا في كوريا الجنوبية، لكن 16.7% منهم شاركوا فقط في الدراسة.

وقال كوون جون ووك المسؤول في الوكالة الكورية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في مؤتمر صحافي إن كوريا الجنوبية تجري أيضًا دراسة منفصلة مع 16 منظمة طبية عن المضاعفات المحتملة للمرض من خلال تحليل مفصل يتضمن فحوصات بالأشعة المقطعية على المتعافين.