يتم بذل جهود كبيرة هذه الأيام لتنظيم السيارات ذاتية القيادة، حيثُ يعمل مارك روسكايند - مدير الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA) - على الدفع لقبول تشريعات جديدة بخصوص تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، والتي أثبتت أنها أفضل بمرتين من السائقين البشر.

يريد روسكايند التسريع بإقرار التشريعات لأن البيئة التنظيمية البطيئة يمكن أن تبطئ من هذه العملية وتبقي السيارات ذاتية القيادة خارج الطرق لسنوات عديدة.

يبلغ عدد حوادث الطرق في الولايات المتحدة التي تؤدي للوفاة 747 اصطداماً في الأسبوع، بالمقارنة مع سيارة جوجل الذاتية والتي سارت أكثر من 2.5 مليون كيلومتر، دون أن تصاب بأي حادث عدا اصطدام خفيف حصل بسبب الذكاء الاصطناعي.

سيارة جوجل الرائعة ذاتية القيادة. حقوق الصورة: جوجل
سيارة جوجل الرائعة ذاتية القيادة. حقوق الصورة: جوجل

واقترحت حتى الآن 15 ولاية قوانين جديدة تخص المركبات ذاتية القيادة خلال ال12 شهراً الماضية، ويتوقع أن تصدر المبادئ التوجيهية الاتحادية الجديدة في يوليو القادم، وستساهم في تخفيفِ مخاوفَ صانعي السيارات من اضطرارهم للتعامل مع القوانين المتضاربة بالإضافة إلى تعاون الولايات مع بعضها لسنِّ تشريع جديد.

وقدمت شركة تسلا موتورز مجموعةً من البيانات لأكثر من 50000 سيارة تم بيعها هذا العام في محاولة لتقديم معلومات عن القيادة الذاتية في ظروف العالم الحقيقي، ونأمل أن يتم الإسراع في سنِّ هذه القوانين.

وربما يكون لدى جوجل أيضاً بيانات مفيدة، حيثُ قطعت سيارتها ذاتية القيادة أكثر من 5 ملايين كيلومتر يومياً (في محاكاة)، أي ما يعادل الدوران حول الأرض 120 مرة في اليوم.

في هذه المرحلة على المصنعين وهواة السيارات ذاتية القيادة الانتظار لرؤية إذا ما كانت القوانين الحكومية ستقوم بتشجيع هذه الحالة المتمركزة حول التكنولوجيا سريعة التطور.