كافحت شركة آبل منذ البداية لترويج ساعات آبل وبيعها، ومرّ بعض الوقت قبل أن تُعلن عملاق التقنية عن أرقام مبيعاتها لساعات آبل، إلا أنها أصبحت فعلًا الساعات الأكثر شعبية في العالم، وقريبًا ستغير حياة الكثيرين.

شوهد تيم كوك المدير التنفيذي لشركة آبل –وفقًا لتقرير قناة سي إن بي سي- في مقر الشركة وهو يرتدي نموذجًا لساعة آبل الذكية مرتبطٍ بمراقبٍ لسكر الدم، وهو ما سيدمج في ساعات آبل، ليصبح طريقةٍ غير جارحة لفحص سكر الدم. وكان كوك قد أشار إلى هذه الميزة خلال احتفال في جامعة جلاسكو في شهر فبراير/شباط الماضي، إذ أكد ارتداءه لمراقبٍ لسكر الدم بصورة متواصلة خلال الأسابيع الماضية.

حقوق الصورة: Tua Ulamac/Flickr
حقوق الصورة: Tua Ulamac/Flickr

السكري هو أحد أكثر الأمراض شيوعًا في العالم، إذ يصل عدد المصابين فيه إلى 422 مليون شخص، وبالتالي فإن وجود ساعاتٍ ذكية قادرة على مراقبة سكر الدم ستكون طريقة جديدة غير تقليدية وغير جارحة لمراقبة سكر الدم.

لا تعد شركة آبل أول شركة تعمل على تطوير تقنيات مساعدة لمرضى السكري، إذ توجد دراسات عن عدساتٍ لاصقة ذكية تراقب مستويات الجلوكوز وتتحكم بتركيز أدوية السكري. ويوجد أيضًا تطبيقٌ يتيح للمرضى تنظيم عمل الخلايا المنتجة للأنسولين عن طريق الهاتف الذكي فقط، وكل هذه الاختراعات تظهر كيف يستفيد الطب بصورة كبيرة من أحدث التطورات التقنية.