تستطيع عملية هندسية مبتكرة إيصال جرعة دوائية فعالة وآمنة إلى الورم الدماغي دون تعريض المريض لخطر التأثيرات السمية الناجمة عن العلاج الكيميائي التقليدي.

إذ عمل البروفيسور أندرو ستيكل من جامعة سنسيناتي وفريق باحثين من جامعة جون هوبكنز على تطوير علاج جديد لورم الخلايا الدبقية متعدد الأشكال، وهو نوع من الأورام الدماغية الشرسة.

استعان مختبر ستيكل للكهربائيات النانوية بعملية تصنيع تجارية تسمى الغزل الكهربائي المحوري لتشكيل أغشية محتوية على الدواء. ويزرع العلاج مباشرةً في جزء الدماغ حيث أزيل الورم جراحيًا. ونشر الباحثون دراستهم في دورية ساينتفك ريبورتس.

قال ستيكل بروفيسور الهندسة الكهربائية في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية «يؤثر العلاج الكيميائي على كامل الجسم. وعليه اختراق الحاجز الدماغي الدموي، ما يعني زيادة الجرعة المطلوبة لتسهيل الاختراق،» وأضاف «هذا خطير وله تأثيرات جانبية سمية.» يدمج الغزل الكهربائي المحوري مادتين على الأقل ليحولهما إلى ليف دقيق مؤلف من مادة محاطة بغمد المادة الأخرى.

تتيح عملية التصنيع هذه للباحثين الاستفادة من الخصائص الفريدة لكل مادة لإيصال جرعة دوائية فعالة على الفور أو تدريجيًا.