أخبار اليوم
__
8 9. 20
العلوم المتقدمة
علماء يلعبون لعبة «جو» على مستوى كمي
مستقبل النقل
طائرة الرئاسة الأمريكية المستقبلية قد تحلق بخمسة أضعاف سرعة الصوت
العلوم المتقدمة
الفلكيون يُطلقون اسم «بلانيت» على الكواكب الدوارة حول الثقوب السوداء
العلوم المتقدمة
علماء الفلك يستخدمون القمر كمرآة عملاقة للبحث عن مخلوقات الفضاء
عالم الفضاء
بالفيديو: مشاهد اختبار مركبة سبيس إكس الفضائية من داخل الصاروخ
العلوم المتقدمة
«الأراضي الهائلة» قد تكون لها أغلفة جوية معدنية لامعة
العلوم المتقدمة
علماء يكتشفون كوكبًا خارجيًا بكثافة هائلة
الثورة الصناعية 4.0
موقع إلكتروني للتحكم بروبوتات بوسطن ديناميكس عبر ذراع تحكم «بلاي ستيشن»
العلوم المتقدمة
علماء مصادم الهدرونات الكبير: بوزون هيجز تفتت إلى خليط غير متوقع من الجسيمات
عالم الفضاء
سبيس إكس تنجح في إطلاق النموذج الأولي «لستارشيب» إلى ارتفاع 150 مترًا
مستقبل النقل
إيلون ماسك: سنصمم لأوروبا نسخة أصغر من شاحنة «سايبرتراك»
مستقبل النقل
فيرجين جالاكتيك تكشف عن نموذج طائرة نفاثة أسرع من الصوت

حلقة مغلقة

ابتكر نظام جديد لالتقاط انبعاثات الكربون المدمرة للبيئة التي تنتجها محطات الطاقة، ما يتيح إعادة تدويرها لإنتاج مزيد من الكهرباء.

وستتمكن محطات الطاقة بإعادة استخدام العوادم بهذه الطريقة المبتكرة من خفض انبعاثات الكربون الناتجة عنها مع إنتاج طاقة إضافية أيضًا، وفقًا لبحث نُشر هذا الشهر في مجلة إيه سي إس الهندسة الكيميائية المستدامة. والواقع أن هذه التقنية ليست بديلاً عن التحول إلى مصادر طاقة لا تصدر أي انبعاثات كربونية، إلا أن تقنية التقاط الكربون قد تكون خطوة مهمة في هذا الاتجاه وتفيد في التخفيف من حدة ظاهرة تغيّر المناخ.

تخفيف الانبعاثات

تتطلب أنظمة التقاط الكربون عادة استهلاك طاقة ضخمة تجعلها غير اقتصادية التكلفة وغير مجدية لتحقيق الغرض منها، وهو خفض الانبعاثات في المقام الأول.

إلا أن النظام الجديد يعمل في درجة حرارة منخفضة ما يجعله خيارًا أفضل لمحطات توليد الطاقة، وفقًا لبيان صحافي صادر عن وكالة اليابان للعلوم والتقنية.

إعادة التدوير

عند العمل تحت درجات الحرارة المنخفضة تتفاعل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون مع الهيدروجين لتكوين جزيئات وقود قابلة للاشتعال مثل الميثان أو البنزين. وتصل هذه الدورة في النهاية إلى نقطة تناقص العوادم الكربونية ما يمكن محطة توليد الطاقة من إنتاج مزيد من الطاقة دون إطلاق الكربون في الغلاف الجوي.

ولا تحقق هذه الطريقة حماية كاملة للكوكب من التلوث البيئي، مثل التوقف التام عن حرق الكربون، لكنها ابتكار جديد يمثل علامة إيجابية لقدرتنا على تنظيف مثل هذه الملوثات الضارة بالبيئة والمناخ.

وداعاً للمخلفات

تقنية مبتكرة تلتقط مخلفات المولدات لتنتج مزيدًا من الطاقة

ARNOLD PAUL
>
<
أخبار اليوم
__
8 9. 20
وداعاً للمخلفات

تقنية مبتكرة تلتقط مخلفات المولدات لتنتج مزيدًا من الطاقة

ARNOLD PAUL

حلقة مغلقة

ابتكر نظام جديد لالتقاط انبعاثات الكربون المدمرة للبيئة التي تنتجها محطات الطاقة، ما يتيح إعادة تدويرها لإنتاج مزيد من الكهرباء.

وستتمكن محطات الطاقة بإعادة استخدام العوادم بهذه الطريقة المبتكرة من خفض انبعاثات الكربون الناتجة عنها مع إنتاج طاقة إضافية أيضًا، وفقًا لبحث نُشر هذا الشهر في مجلة إيه سي إس الهندسة الكيميائية المستدامة. والواقع أن هذه التقنية ليست بديلاً عن التحول إلى مصادر طاقة لا تصدر أي انبعاثات كربونية، إلا أن تقنية التقاط الكربون قد تكون خطوة مهمة في هذا الاتجاه وتفيد في التخفيف من حدة ظاهرة تغيّر المناخ.

تخفيف الانبعاثات

تتطلب أنظمة التقاط الكربون عادة استهلاك طاقة ضخمة تجعلها غير اقتصادية التكلفة وغير مجدية لتحقيق الغرض منها، وهو خفض الانبعاثات في المقام الأول.

إلا أن النظام الجديد يعمل في درجة حرارة منخفضة ما يجعله خيارًا أفضل لمحطات توليد الطاقة، وفقًا لبيان صحافي صادر عن وكالة اليابان للعلوم والتقنية.

إعادة التدوير

عند العمل تحت درجات الحرارة المنخفضة تتفاعل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون مع الهيدروجين لتكوين جزيئات وقود قابلة للاشتعال مثل الميثان أو البنزين. وتصل هذه الدورة في النهاية إلى نقطة تناقص العوادم الكربونية ما يمكن محطة توليد الطاقة من إنتاج مزيد من الطاقة دون إطلاق الكربون في الغلاف الجوي.

ولا تحقق هذه الطريقة حماية كاملة للكوكب من التلوث البيئي، مثل التوقف التام عن حرق الكربون، لكنها ابتكار جديد يمثل علامة إيجابية لقدرتنا على تنظيف مثل هذه الملوثات الضارة بالبيئة والمناخ.

التالي__ العلماء يكتشفون أنواعًا حيّة عديدًة خلال فترة الإغلاق للوقاية من كوفيد-19 >>>
<<< علماء يعرضون قدرة الإلكترونات على الانتقال الآني الكمي __السابق
>
المقال التالي