أخبار اليوم
__
6 1. 20
مجتمع المستقبل
خبير تقني: الخصوصية وهم فلنتتبع الاحتكاكات بين البشر جيدًا
العلوم المتقدمة
علماء يطورون تلسكوبًا يظهر الأحداث الكونية كأنها تحدث الآن
مستقبل النقل
إيلون ماسك يستعد لنهاية العالم بسيارات مضادة للرصاص!
الثورة الصناعية 4.0
ما ألطف هذا الداسر الأيوني الصغير!
العلوم المتقدمة
الزائر البينجمي «أومواموا» قد يكون من أندر الأجرام في الكون
عالم الفضاء
الصين تخطط لبناء محطة الفضاء «هيفنلي بالاس»
العلوم المتقدمة
بالفيديو: ناسا تظهر كيف تعصف الرياح الشمسية بكوكب المريخ وتعرّيه من غلافه الجوي
عالم الفضاء
ناسا تلاحق تمساحًا في موقع انطلاق مركبات الفضاء
مستقبل النقل
شركة فورد تطور نظامًا يجعل سيارات الشرطة تحرق فيروس كورونا المستجد
الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي يدرس تغريدات الشباب من أجل فهم أعمق للغة البشر
عالم الفضاء
إيلون ماسك: أتحمل المسؤولية إن حدث خطأ في الإطلاق
عالم الفضاء
رواد فضاء سبيس إكس يودعون أطفالهم افتراضيًا

البحث مستمر

استخدم علماء فلك تقنية التداخل البصري للمرة الأولى لدراسة كواكب خارج نظامنا الشمسي، فوجدوا الكوكب HR 8799e  الشبيه بالمشتري، والذي تبلغ درجة حرارة سطحه 880 درجة مئوية، ما يعني أنه على الأرجح خال من الحياة، إلا أن الجودة غير المسبوقة لعملية الرصد تثبت أن تقنية التداخل البصري قد تساعدنا في إيجاد كائنات حية في الفضاء الخارجي.

جهد جماعي

تعتمد تقنية التداخل البصري على عدة تلسكوبات في الوقت ذاته لدراسة جرم محدد، بدلًا من الاعتماد على تلسكوب واحد. واستخدم فريق دولي من علماء الفلك أداة جرافيتي، وهي أداة تداخل تستخدم أربعة تلسكوبات قطر كل منها 8 أمتار، تابعة للتلسكوب العظيم في المرصد الأوروبي الجنوبي، لدراسة الكواكب خارج المجموعة الشمسية بدقة غير مسبوقة، ونُشرت الدراسة في دورية آسترونومي آند آستروفيزيكس. واستخدم الفريق هذه البيانات لحساب المسافة بين الكوكب ونجمه HR 8799، بدقة تفوق الطرائق السابقة بنحو عشر مرات.

أداة قوية

تمكن الفلكيون أيضًا من قياس طيف HR 8799e، أي تركيبه الجزيئي، بدقة غير مسبوقة، وقاد ذلك إلى اكتشاف غير متوقع. وقالت الباحثة سيلفيا شيتاوير في بيان صحافي «عندما نقارنه مع كواكب نظامنا الشمسي، نتوقع وجود كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي لكوكب غازي ساخن كهذا، لكن المدهش أن الغلاف الجوي لكوكب HR 8799e لا يحتوي إلا على كميات ضئيلة من الميثان، ووجدنا بدلًا منه كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون.»

ووفقًا للمرصد الأوروبي الجنوبي، فقدرتنا على قياس طيف الكواكب الخارجية قد تكون أكبر فرصة لدينا لإيجاد كائنات حية خارج الأرض، وبفضل هذه الدراسة، نعلم اليوم أن لدينا طريقة جديدة ودقيقة جدًا للبحث عن كواكب تدعم وجود كائنات حية.

الفضاء الخارجي

طريقة جديدة قد تساعد الفلكيين في اكتشاف كواكب صالحة للحياة خارج النظام الشمسي

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
6 1. 20
الفضاء الخارجي

طريقة جديدة قد تساعد الفلكيين في اكتشاف كواكب صالحة للحياة خارج النظام الشمسي

NASA

البحث مستمر

استخدم علماء فلك تقنية التداخل البصري للمرة الأولى لدراسة كواكب خارج نظامنا الشمسي، فوجدوا الكوكب HR 8799e  الشبيه بالمشتري، والذي تبلغ درجة حرارة سطحه 880 درجة مئوية، ما يعني أنه على الأرجح خال من الحياة، إلا أن الجودة غير المسبوقة لعملية الرصد تثبت أن تقنية التداخل البصري قد تساعدنا في إيجاد كائنات حية في الفضاء الخارجي.

جهد جماعي

تعتمد تقنية التداخل البصري على عدة تلسكوبات في الوقت ذاته لدراسة جرم محدد، بدلًا من الاعتماد على تلسكوب واحد. واستخدم فريق دولي من علماء الفلك أداة جرافيتي، وهي أداة تداخل تستخدم أربعة تلسكوبات قطر كل منها 8 أمتار، تابعة للتلسكوب العظيم في المرصد الأوروبي الجنوبي، لدراسة الكواكب خارج المجموعة الشمسية بدقة غير مسبوقة، ونُشرت الدراسة في دورية آسترونومي آند آستروفيزيكس. واستخدم الفريق هذه البيانات لحساب المسافة بين الكوكب ونجمه HR 8799، بدقة تفوق الطرائق السابقة بنحو عشر مرات.

أداة قوية

تمكن الفلكيون أيضًا من قياس طيف HR 8799e، أي تركيبه الجزيئي، بدقة غير مسبوقة، وقاد ذلك إلى اكتشاف غير متوقع. وقالت الباحثة سيلفيا شيتاوير في بيان صحافي «عندما نقارنه مع كواكب نظامنا الشمسي، نتوقع وجود كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي لكوكب غازي ساخن كهذا، لكن المدهش أن الغلاف الجوي لكوكب HR 8799e لا يحتوي إلا على كميات ضئيلة من الميثان، ووجدنا بدلًا منه كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون.»

ووفقًا للمرصد الأوروبي الجنوبي، فقدرتنا على قياس طيف الكواكب الخارجية قد تكون أكبر فرصة لدينا لإيجاد كائنات حية خارج الأرض، وبفضل هذه الدراسة، نعلم اليوم أن لدينا طريقة جديدة ودقيقة جدًا للبحث عن كواكب تدعم وجود كائنات حية.

التالي__ شركة ناشئة توظّف السائقين للتحكم عن بعد بالسيارات ذاتية القيادة >>>
<<< علماء يستعينون بالطباعة ثلاثية الأبعاد لإصلاح إصابات الرياضيين __السابق
>
المقال التالي