أخبار اليوم
__
8 18. 19
البيئة والطاقة
أمطار محملة بالبلاستيك الدقيق تهطل على الجبال الصخرية
عالم الفضاء
إيلون ماسك: المستعمرة المريخية ستكلف أكثر من 10 تريليون دولار
العلوم المتقدمة
ظاهرة غريبة في نجم نيوتروني تكشف معلومات مذهلة عن طبقاته الداخلية
البيئة والطاقة
فكرة جريئة: بناء نواطح سحاب جامعة للنفايات فوق منصات النفط
الواقع الافتراضي
ابتكار شخصية في الواقع الافتراضي للتدرب على طردها من العمل
عالم الفضاء
دراسة إرسال مفاعل نووي إلى المريخ بحلول العام 2022
طموحات علمية
بالفيديو: سيارة تسلا موديل 3 تنفجر على جانب طريق روسي
طموحات علمية
بيل ناي: الطاقة النظيفة ستجعلك ثريًا جدًا
العلوم المتقدمة
ثقب «ساجيتاريوس إيه» الأسود العملاق يسطع بصورة غير متوقعة
العلوم المتقدمة
علماء يعثرون على نجم ميت في نجم آخر
العلوم المتقدمة
علماء الفلك يرصدون أحد أكبر الثقوب السوداء التي نعرفها
العلوم المتقدمة
بحث جديد: المادة المظلمة ربما كانت موجودة قبل الانفجار العظيم

البحث مستمر

استخدم علماء فلك تقنية التداخل البصري للمرة الأولى لدراسة كواكب خارج نظامنا الشمسي، فوجدوا الكوكب HR 8799e  الشبيه بالمشتري، والذي تبلغ درجة حرارة سطحه 880 درجة مئوية، ما يعني أنه على الأرجح خال من الحياة، إلا أن الجودة غير المسبوقة لعملية الرصد تثبت أن تقنية التداخل البصري قد تساعدنا في إيجاد كائنات حية في الفضاء الخارجي.

جهد جماعي

تعتمد تقنية التداخل البصري على عدة تلسكوبات في الوقت ذاته لدراسة جرم محدد، بدلًا من الاعتماد على تلسكوب واحد. واستخدم فريق دولي من علماء الفلك أداة جرافيتي، وهي أداة تداخل تستخدم أربعة تلسكوبات قطر كل منها 8 أمتار، تابعة للتلسكوب العظيم في المرصد الأوروبي الجنوبي، لدراسة الكواكب خارج المجموعة الشمسية بدقة غير مسبوقة، ونُشرت الدراسة في دورية آسترونومي آند آستروفيزيكس. واستخدم الفريق هذه البيانات لحساب المسافة بين الكوكب ونجمه HR 8799، بدقة تفوق الطرائق السابقة بنحو عشر مرات.

أداة قوية

تمكن الفلكيون أيضًا من قياس طيف HR 8799e، أي تركيبه الجزيئي، بدقة غير مسبوقة، وقاد ذلك إلى اكتشاف غير متوقع. وقالت الباحثة سيلفيا شيتاوير في بيان صحافي «عندما نقارنه مع كواكب نظامنا الشمسي، نتوقع وجود كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي لكوكب غازي ساخن كهذا، لكن المدهش أن الغلاف الجوي لكوكب HR 8799e لا يحتوي إلا على كميات ضئيلة من الميثان، ووجدنا بدلًا منه كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون.»

ووفقًا للمرصد الأوروبي الجنوبي، فقدرتنا على قياس طيف الكواكب الخارجية قد تكون أكبر فرصة لدينا لإيجاد كائنات حية خارج الأرض، وبفضل هذه الدراسة، نعلم اليوم أن لدينا طريقة جديدة ودقيقة جدًا للبحث عن كواكب تدعم وجود كائنات حية.

الفضاء الخارجي

طريقة جديدة قد تساعد الفلكيين في اكتشاف كواكب صالحة للحياة خارج النظام الشمسي

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
8 18. 19
الفضاء الخارجي

طريقة جديدة قد تساعد الفلكيين في اكتشاف كواكب صالحة للحياة خارج النظام الشمسي

NASA

البحث مستمر

استخدم علماء فلك تقنية التداخل البصري للمرة الأولى لدراسة كواكب خارج نظامنا الشمسي، فوجدوا الكوكب HR 8799e  الشبيه بالمشتري، والذي تبلغ درجة حرارة سطحه 880 درجة مئوية، ما يعني أنه على الأرجح خال من الحياة، إلا أن الجودة غير المسبوقة لعملية الرصد تثبت أن تقنية التداخل البصري قد تساعدنا في إيجاد كائنات حية في الفضاء الخارجي.

جهد جماعي

تعتمد تقنية التداخل البصري على عدة تلسكوبات في الوقت ذاته لدراسة جرم محدد، بدلًا من الاعتماد على تلسكوب واحد. واستخدم فريق دولي من علماء الفلك أداة جرافيتي، وهي أداة تداخل تستخدم أربعة تلسكوبات قطر كل منها 8 أمتار، تابعة للتلسكوب العظيم في المرصد الأوروبي الجنوبي، لدراسة الكواكب خارج المجموعة الشمسية بدقة غير مسبوقة، ونُشرت الدراسة في دورية آسترونومي آند آستروفيزيكس. واستخدم الفريق هذه البيانات لحساب المسافة بين الكوكب ونجمه HR 8799، بدقة تفوق الطرائق السابقة بنحو عشر مرات.

أداة قوية

تمكن الفلكيون أيضًا من قياس طيف HR 8799e، أي تركيبه الجزيئي، بدقة غير مسبوقة، وقاد ذلك إلى اكتشاف غير متوقع. وقالت الباحثة سيلفيا شيتاوير في بيان صحافي «عندما نقارنه مع كواكب نظامنا الشمسي، نتوقع وجود كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي لكوكب غازي ساخن كهذا، لكن المدهش أن الغلاف الجوي لكوكب HR 8799e لا يحتوي إلا على كميات ضئيلة من الميثان، ووجدنا بدلًا منه كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون.»

ووفقًا للمرصد الأوروبي الجنوبي، فقدرتنا على قياس طيف الكواكب الخارجية قد تكون أكبر فرصة لدينا لإيجاد كائنات حية خارج الأرض، وبفضل هذه الدراسة، نعلم اليوم أن لدينا طريقة جديدة ودقيقة جدًا للبحث عن كواكب تدعم وجود كائنات حية.

التالي__ شركة ناشئة توظّف السائقين للتحكم عن بعد بالسيارات ذاتية القيادة >>>
<<< علماء يستعينون بالطباعة ثلاثية الأبعاد لإصلاح إصابات الرياضيين __السابق
>
المقال التالي