أخبار اليوم
__
11 11. 19
عالم الفضاء
هذه خطة «بوينج» لإرسال رواد فضاء إلى القمر
مستقبل النقل
جاغوار تصمم مقصورة مليئة بالشاشات التفاعلية لسياراتها المستقبلية
عالم الفضاء
عالم يسعى إلى تهجين البشر للنجاة على سطح المريخ
مستقبل النقل
إيلون ماسك يحدد موعد إطلاق مركبة تسلا الجديدة «سايبرتراك»
العلوم المتقدمة
صور تجعل الجزيئات تبدو مثل اللوحات السريالية
طموحات علمية
الصين تكشف عن خطة لإرسال رواد فضاء إلى المريخ
مجتمع المستقبل
أسطورة هوليوود الراحل جيمس دين يلعب دورا في فيلم جديد
العلوم المتقدمة
ناسا تدرس إرسال مسبار ليدور حول بلوتو ويكشف أسراره
عالم الفضاء
مظلة مركبة «ستارلاينر» الفضائية تخفق في أول انطلاقة
عالم الفضاء
إيلون ماسك: موانئ «ستارشيب» الفضائية ستقام بعيدًا عن الساحل لتقليل الضوضاء
الذكاء الاصطناعي
ذكاء اصطناعي يحول صورتك إلى فيديو راقص لك دون أن ترقص!
العلوم المتقدمة
خبير: كي يفهمنا الفضائيون علينا إرسال إحدى موسوعاتنا إليهم

البحث مستمر

استخدم علماء فلك تقنية التداخل البصري للمرة الأولى لدراسة كواكب خارج نظامنا الشمسي، فوجدوا الكوكب HR 8799e  الشبيه بالمشتري، والذي تبلغ درجة حرارة سطحه 880 درجة مئوية، ما يعني أنه على الأرجح خال من الحياة، إلا أن الجودة غير المسبوقة لعملية الرصد تثبت أن تقنية التداخل البصري قد تساعدنا في إيجاد كائنات حية في الفضاء الخارجي.

جهد جماعي

تعتمد تقنية التداخل البصري على عدة تلسكوبات في الوقت ذاته لدراسة جرم محدد، بدلًا من الاعتماد على تلسكوب واحد. واستخدم فريق دولي من علماء الفلك أداة جرافيتي، وهي أداة تداخل تستخدم أربعة تلسكوبات قطر كل منها 8 أمتار، تابعة للتلسكوب العظيم في المرصد الأوروبي الجنوبي، لدراسة الكواكب خارج المجموعة الشمسية بدقة غير مسبوقة، ونُشرت الدراسة في دورية آسترونومي آند آستروفيزيكس. واستخدم الفريق هذه البيانات لحساب المسافة بين الكوكب ونجمه HR 8799، بدقة تفوق الطرائق السابقة بنحو عشر مرات.

أداة قوية

تمكن الفلكيون أيضًا من قياس طيف HR 8799e، أي تركيبه الجزيئي، بدقة غير مسبوقة، وقاد ذلك إلى اكتشاف غير متوقع. وقالت الباحثة سيلفيا شيتاوير في بيان صحافي «عندما نقارنه مع كواكب نظامنا الشمسي، نتوقع وجود كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي لكوكب غازي ساخن كهذا، لكن المدهش أن الغلاف الجوي لكوكب HR 8799e لا يحتوي إلا على كميات ضئيلة من الميثان، ووجدنا بدلًا منه كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون.»

ووفقًا للمرصد الأوروبي الجنوبي، فقدرتنا على قياس طيف الكواكب الخارجية قد تكون أكبر فرصة لدينا لإيجاد كائنات حية خارج الأرض، وبفضل هذه الدراسة، نعلم اليوم أن لدينا طريقة جديدة ودقيقة جدًا للبحث عن كواكب تدعم وجود كائنات حية.

الفضاء الخارجي

طريقة جديدة قد تساعد الفلكيين في اكتشاف كواكب صالحة للحياة خارج النظام الشمسي

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
11 11. 19
الفضاء الخارجي

طريقة جديدة قد تساعد الفلكيين في اكتشاف كواكب صالحة للحياة خارج النظام الشمسي

NASA

البحث مستمر

استخدم علماء فلك تقنية التداخل البصري للمرة الأولى لدراسة كواكب خارج نظامنا الشمسي، فوجدوا الكوكب HR 8799e  الشبيه بالمشتري، والذي تبلغ درجة حرارة سطحه 880 درجة مئوية، ما يعني أنه على الأرجح خال من الحياة، إلا أن الجودة غير المسبوقة لعملية الرصد تثبت أن تقنية التداخل البصري قد تساعدنا في إيجاد كائنات حية في الفضاء الخارجي.

جهد جماعي

تعتمد تقنية التداخل البصري على عدة تلسكوبات في الوقت ذاته لدراسة جرم محدد، بدلًا من الاعتماد على تلسكوب واحد. واستخدم فريق دولي من علماء الفلك أداة جرافيتي، وهي أداة تداخل تستخدم أربعة تلسكوبات قطر كل منها 8 أمتار، تابعة للتلسكوب العظيم في المرصد الأوروبي الجنوبي، لدراسة الكواكب خارج المجموعة الشمسية بدقة غير مسبوقة، ونُشرت الدراسة في دورية آسترونومي آند آستروفيزيكس. واستخدم الفريق هذه البيانات لحساب المسافة بين الكوكب ونجمه HR 8799، بدقة تفوق الطرائق السابقة بنحو عشر مرات.

أداة قوية

تمكن الفلكيون أيضًا من قياس طيف HR 8799e، أي تركيبه الجزيئي، بدقة غير مسبوقة، وقاد ذلك إلى اكتشاف غير متوقع. وقالت الباحثة سيلفيا شيتاوير في بيان صحافي «عندما نقارنه مع كواكب نظامنا الشمسي، نتوقع وجود كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي لكوكب غازي ساخن كهذا، لكن المدهش أن الغلاف الجوي لكوكب HR 8799e لا يحتوي إلا على كميات ضئيلة من الميثان، ووجدنا بدلًا منه كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون.»

ووفقًا للمرصد الأوروبي الجنوبي، فقدرتنا على قياس طيف الكواكب الخارجية قد تكون أكبر فرصة لدينا لإيجاد كائنات حية خارج الأرض، وبفضل هذه الدراسة، نعلم اليوم أن لدينا طريقة جديدة ودقيقة جدًا للبحث عن كواكب تدعم وجود كائنات حية.

التالي__ شركة ناشئة توظّف السائقين للتحكم عن بعد بالسيارات ذاتية القيادة >>>
<<< علماء يستعينون بالطباعة ثلاثية الأبعاد لإصلاح إصابات الرياضيين __السابق
>
المقال التالي