تمكن فريق الباحثين في جامعة تكساس من معرفة مخطط بروتين أساسي يستخدمه فيروس كوفيد-19في غزو الخلايا البشرية، وفق موقع لايف ساينس.

ويفتح المركب الجديد بابًا لتطوير لقاحٍ لمواجهة الوباء، ويرى الباحثون أن العملية قد تستغرق 18 وحتى 24 شهرًا.

وتبين للعلماء أن البروتين يشكّل «شوكةً» يستخدمها الفيروس المُميت لغزو الخلايا. ويرتبط البروتين بالمُستقبلات في الخلايا البشرية ليدمج بالغلاف الخلوي ويدخل جينوم الفيروس ويتكاثر داخلها.

واستخدم الأستاذ المساعد في جامعة تكساس والكاتب الرئيس في الورقة المنشورة في دورية ساينس، جيسن ماكليلان، الجينوم بعد فكّ شيفرته لتحديد الجينات المسؤولة عن البروتين «الشوكة.»

وزرع الفريق البروتين في خلايا الثدييات وصنعوا مخططًا ثلاثي الأبعاد من البروتين بالاعتماد على تقنية المجهر الإلكتروني فائق البرودة.

ويأمل العلماء الوصول لطريقة إيقاف الفيروس من غزو الخلايا بعد تعرفهم على شكل وطريقة عمل البروتين «الشوكة.» وفي الواقع قد يستخدمون البروتين ذاته لصنع لقاحٍ وتطوير أجسام مضادة له.

وقالت أوبري جوردن، الأستاذة المساعدة لعلم الأوبئة في جامعة ميشغان، لموقع لايف ساينس «ما حققه الباحثون من تخطيط بنية البروتين بهذه السرعة، ما يعد تطورًا مهمًا وخطوة كبيرة قد تساعد في تطوير لقاح ضد كوفيد-19.»

وأرسل ماكليلان مخطط البروتين إلى عشرات المجموعات البحثية حول العالم لتسريع عملية تطوير لقاح ضد الفيروس.