مزايا العربة الجوالة الجديدة

نشرت وكالة «ناسا» صورًا لروبوتها الجديد الذي تنوي إرساله إلى الكوكب الأحمر-المريخ- في العام 2020. وتظهر الصور مفهوم الفنان «للعربة الجوالة» أثناء عملها على سطح المريخ، ولم يشهد تصميم الروبوتات اختلافًا جوهريًا منذ العام 2011 بعد العربة الجوالة «كيوريوسيتي،» لكن مهمة العربة الجوالة الجديدة ستكون مختلفةً كليًا عن سابقاتها.

حقوق الصورة: وكالة ناسا /جي بي إل-كالتيك
حقوق الصورة: وكالة ناسا /جي بي إل-كالتيك

تبحث العربة الجوالة في مهمتها في العام 2020 عن آثارٍ لحياةٍ قديمةٍ على سطح المريخ، بعدما أسهمت صورٌ التُقِطت لمناطق معينةٍ على سطح الكوكب في اكتشاف العلماء المتزايد لأدلةٍ تشير إلى وجود حياةٍ قديمةٍ على سطحه، وستهبط العربة الجوالة في تلك المناطق بحثًا عن أدلةٍ ملموسةٍ.

وأوضح متحدث ناسا في بيانٍ للوكالة قائلًا «تطمح الوكالة للوصول إلى أهدافٍ جديدةٍ لا تشمل البحث عن ظروفٍ معيشيةٍ قديمةٍ على سطح المريخ فحسب، بل البحث عن حياةٍ جرثوميةٍ قديمةٍ بحد ذاتها أيضًا.» وشرح المتحدث أيضًا كيف ستنفذ العربة الجوالة مهمتها قائلًا «تمتاز العربة الجوالة لعام 2020 بمحفارٍ قادرٍ على جمع عيناتٍ أساسيةٍ من الصخور والتربة وحفظها في مكان يحدد لاحقًا، على أن تحمل مهمةٌ مستقبليةٌ أخرى تلك العينات إلى سطح الأرض لدراستها.»

وتخطط «سبيس إكس» للسفر إلى الكوكب الأحمر أيضًا، تبدأ بمهماتٍ غير مأهولةٍ إلى المريخ في العام 2018، يتبعها إرسال البشر إليه في العام 2025، ويتمثل الهدف بعيد المدى في استعمار المريخ ليصبح البشر بعدها أول «كائناتٍ حية متعددة الكواكب

وخلافًا الطبيعة المثيرة للجدل لسباق الفضاء السابق، فإن ناسا لا تنافس شركة سبيس إكس -أو أي شركة فضاءٍ تجاريةٍ أخرى- للوصول إلى المريخ أولًا، إذ تقر الوكالة بقدرة المشاريع الخاصة المتعلقة بالفضاء على تسريع وصول البشر إلى المريخ.

وقال «توماس تسوربوخن» مساعد مدير العلوم في الوكالة في مقابلةٍ له مع موقع سيكر «من المهم خلق وبث روح التعاون في رحلتنا إلى المريخ مع الشركات الأخرى» وأضاف قائلًا «يمكننا تعلم الكثير من الناس بمجرد التحدث إليهم.»

وربما ستكشف العربة الجوالة في العام 2020 أسرارًا تسهل على البشر استعمار ذلك الكوكب.