أخبار اليوم
__
9 16. 19
عالم الفضاء
تركيب مرسى جديد في محطة الفضاء الدولية للمركبات التجارية
الذكاء الاصطناعي
خبير يطالب الحكومات بحماية البشرية من الخطر المحتمل للذكاء الاصطناعي
عالم الفضاء
روسيا ترسل أول روبوت لها إلى الفضاء
البيئة والطاقة
علماء يحذرون من انهيار النظام البيئي في غابات الأمازون
مستقبل النقل
شركة «فولوكوبتر» تكشف عن تاكسي كهربائي طائر بثماني عشرة مروحية
عالم الفضاء
أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
شركة ناشئة تنشر الآلاف من روبوتات التوصيل الآلية
العلوم المتقدمة
الإعلانات قد تمول مستقبل السفر إلى الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا
الثورة الصناعية 2.0
شركات تواجه التحديات البيئية بطابعات متنقلة للأجسام ثلاثية الأبعاد
عالم الفضاء
مدير ناسا: الدفع النووي قد يغير قواعد اللعبة
البيئة والطاقة
نظام طاقة حرارية جوفية سهل التنفيذ في فناء المنزل

التزويد بالوقود في الفضاء

نجحت وكالة ناسا أن تُثْبت إثباتًا عمليًّا كفاءة أول أداة من ثلاث أدوات مُصمَّمة لإعادة تزويد المركبات الفضائية بالوقود في الفضاء، خارج محطة الفضاء الدولية مباشرة.

خطت مهمة «التزويد الروبوتيّ بوقود إضافيّ 3» التابعة لناسا خطوة جديدة مؤخرًا، إذ نجحت أداة الوكالة في تناوُل محوِّل خاص يستطيع تمرير وقود فائق البرودة -ميثان مثلًا أو أكسجين أو هيدروجين- وفي حمْله وتركيبه في مِقْرَنَة خاصة في خزان وقود آخر.

قد يتيح لنا هذا المشروع ذات يوم أن نزوَّد مركباتنا الفضائية بالوقود -الميثان السائل مثلًا- من عوالم بعيدة؛ وهذا مهم جدًّا، لأن الاستكشافات الفضائية المستقبلية لعوالم بعيدة -القمر أو المريخ- ستعتمد على قدرتنا على إعادة تزويد مركباتنا بالوقود وهي في الفضاء.

الحفاظ على البرودة

اعلم أن خزانات التبريد الفائق لا بد من إبقاء حرارتها عند درجة منخفضة جدًّا، لأنها إن زادت زيادة بسيطة، فقد يَغلي الوقودُ ويتبدَّد.

وهذا هو الدرس القاسي الذي تعلمَته ناسا في إبريل/نيسان الماضي، إذ تعطلتْ «مهمة التزويد بوقود إضافي» عندما أدت مشكلة في المعدات إلى ارتفاع مفاجئ في حرارة خزانات التبريد الفائق، ولزم تسريح الغاز.

جاء في بيان صحفي أن ما حدث كان مجرد «اختبار أولي للأداة، لكنه خطوة كبيرة تُقربنا من أن نحقِّق فكرة استغلال موارد العوالم الأخرى -الميثان أو الجليد المائي- وقودًا لمركباتنا الفضائية.»

محطة وقود فضائية

أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
9 16. 19
محطة وقود فضائية

أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء

NASA

التزويد بالوقود في الفضاء

نجحت وكالة ناسا أن تُثْبت إثباتًا عمليًّا كفاءة أول أداة من ثلاث أدوات مُصمَّمة لإعادة تزويد المركبات الفضائية بالوقود في الفضاء، خارج محطة الفضاء الدولية مباشرة.

خطت مهمة «التزويد الروبوتيّ بوقود إضافيّ 3» التابعة لناسا خطوة جديدة مؤخرًا، إذ نجحت أداة الوكالة في تناوُل محوِّل خاص يستطيع تمرير وقود فائق البرودة -ميثان مثلًا أو أكسجين أو هيدروجين- وفي حمْله وتركيبه في مِقْرَنَة خاصة في خزان وقود آخر.

قد يتيح لنا هذا المشروع ذات يوم أن نزوَّد مركباتنا الفضائية بالوقود -الميثان السائل مثلًا- من عوالم بعيدة؛ وهذا مهم جدًّا، لأن الاستكشافات الفضائية المستقبلية لعوالم بعيدة -القمر أو المريخ- ستعتمد على قدرتنا على إعادة تزويد مركباتنا بالوقود وهي في الفضاء.

الحفاظ على البرودة

اعلم أن خزانات التبريد الفائق لا بد من إبقاء حرارتها عند درجة منخفضة جدًّا، لأنها إن زادت زيادة بسيطة، فقد يَغلي الوقودُ ويتبدَّد.

وهذا هو الدرس القاسي الذي تعلمَته ناسا في إبريل/نيسان الماضي، إذ تعطلتْ «مهمة التزويد بوقود إضافي» عندما أدت مشكلة في المعدات إلى ارتفاع مفاجئ في حرارة خزانات التبريد الفائق، ولزم تسريح الغاز.

جاء في بيان صحفي أن ما حدث كان مجرد «اختبار أولي للأداة، لكنه خطوة كبيرة تُقربنا من أن نحقِّق فكرة استغلال موارد العوالم الأخرى -الميثان أو الجليد المائي- وقودًا لمركباتنا الفضائية.»

التالي__ شركة ناشئة تنشر الآلاف من روبوتات التوصيل الآلية >>>
<<< شركة «فولوكوبتر» تكشف عن تاكسي كهربائي طائر بثماني عشرة مروحية __السابق
>
المقال التالي