أخبار اليوم
__
2 20. 20
العلوم المتقدمة
علماء يقترحون خطة جديدة للوقاية من الكويكبات القاتلة
عالم الفضاء
تصميم جديد لصاروخ يندفع اعتمادًا على حلقة من الانفجارات
الثورة الصناعية 4.0
بداية النهاية: روبوت يعد النقانق
الثورة الصناعية 4.0
أستراليا وناسا تتشاركان لبناء محطة فضائية باستخدام الروبوتات
عالم الفضاء
سبيس إكس تعلن عن إطلاقها رحلات سياحة فضائية العام المقبل
عالم الفضاء
الصدأ: درعنا في الفضاء ضد الأشعة الكونيّة القاتلة
البيئة والطاقة
فريق يسعى إلى استغلال الطاقة غير المحدودة في باطن الأرض
مستقبل النقل
تسلا تعيد مزايا القيادة إلى سيارة مستعملة بعد إزالتها
البيئة والطاقة
علماء يبتكرون جهازًا لتوليد الكهرباء من المطر
عالم الفضاء
أكسيوم سبيس تخطط لافتتاح فندق فضائي متصل بمحطة الفضاء الدولية
العلوم المتقدمة
مركبة ناسا مارس 2020 ستحمل ليزر لتبخير الصخور
العلوم المتقدمة
أبحاث جديدة: بعد 6 مليارات عام الشمس ستمحو حزام الكويكبات من الوجود عند فنائها

التزويد بالوقود في الفضاء

نجحت وكالة ناسا أن تُثْبت إثباتًا عمليًّا كفاءة أول أداة من ثلاث أدوات مُصمَّمة لإعادة تزويد المركبات الفضائية بالوقود في الفضاء، خارج محطة الفضاء الدولية مباشرة.

خطت مهمة «التزويد الروبوتيّ بوقود إضافيّ 3» التابعة لناسا خطوة جديدة مؤخرًا، إذ نجحت أداة الوكالة في تناوُل محوِّل خاص يستطيع تمرير وقود فائق البرودة -ميثان مثلًا أو أكسجين أو هيدروجين- وفي حمْله وتركيبه في مِقْرَنَة خاصة في خزان وقود آخر.

قد يتيح لنا هذا المشروع ذات يوم أن نزوَّد مركباتنا الفضائية بالوقود -الميثان السائل مثلًا- من عوالم بعيدة؛ وهذا مهم جدًّا، لأن الاستكشافات الفضائية المستقبلية لعوالم بعيدة -القمر أو المريخ- ستعتمد على قدرتنا على إعادة تزويد مركباتنا بالوقود وهي في الفضاء.

الحفاظ على البرودة

اعلم أن خزانات التبريد الفائق لا بد من إبقاء حرارتها عند درجة منخفضة جدًّا، لأنها إن زادت زيادة بسيطة، فقد يَغلي الوقودُ ويتبدَّد.

وهذا هو الدرس القاسي الذي تعلمَته ناسا في إبريل/نيسان الماضي، إذ تعطلتْ «مهمة التزويد بوقود إضافي» عندما أدت مشكلة في المعدات إلى ارتفاع مفاجئ في حرارة خزانات التبريد الفائق، ولزم تسريح الغاز.

جاء في بيان صحفي أن ما حدث كان مجرد «اختبار أولي للأداة، لكنه خطوة كبيرة تُقربنا من أن نحقِّق فكرة استغلال موارد العوالم الأخرى -الميثان أو الجليد المائي- وقودًا لمركباتنا الفضائية.»

محطة وقود فضائية

أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
2 20. 20
محطة وقود فضائية

أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء

NASA

التزويد بالوقود في الفضاء

نجحت وكالة ناسا أن تُثْبت إثباتًا عمليًّا كفاءة أول أداة من ثلاث أدوات مُصمَّمة لإعادة تزويد المركبات الفضائية بالوقود في الفضاء، خارج محطة الفضاء الدولية مباشرة.

خطت مهمة «التزويد الروبوتيّ بوقود إضافيّ 3» التابعة لناسا خطوة جديدة مؤخرًا، إذ نجحت أداة الوكالة في تناوُل محوِّل خاص يستطيع تمرير وقود فائق البرودة -ميثان مثلًا أو أكسجين أو هيدروجين- وفي حمْله وتركيبه في مِقْرَنَة خاصة في خزان وقود آخر.

قد يتيح لنا هذا المشروع ذات يوم أن نزوَّد مركباتنا الفضائية بالوقود -الميثان السائل مثلًا- من عوالم بعيدة؛ وهذا مهم جدًّا، لأن الاستكشافات الفضائية المستقبلية لعوالم بعيدة -القمر أو المريخ- ستعتمد على قدرتنا على إعادة تزويد مركباتنا بالوقود وهي في الفضاء.

الحفاظ على البرودة

اعلم أن خزانات التبريد الفائق لا بد من إبقاء حرارتها عند درجة منخفضة جدًّا، لأنها إن زادت زيادة بسيطة، فقد يَغلي الوقودُ ويتبدَّد.

وهذا هو الدرس القاسي الذي تعلمَته ناسا في إبريل/نيسان الماضي، إذ تعطلتْ «مهمة التزويد بوقود إضافي» عندما أدت مشكلة في المعدات إلى ارتفاع مفاجئ في حرارة خزانات التبريد الفائق، ولزم تسريح الغاز.

جاء في بيان صحفي أن ما حدث كان مجرد «اختبار أولي للأداة، لكنه خطوة كبيرة تُقربنا من أن نحقِّق فكرة استغلال موارد العوالم الأخرى -الميثان أو الجليد المائي- وقودًا لمركباتنا الفضائية.»

التالي__ شركة ناشئة تنشر الآلاف من روبوتات التوصيل الآلية >>>
<<< شركة «فولوكوبتر» تكشف عن تاكسي كهربائي طائر بثماني عشرة مروحية __السابق
>
المقال التالي