أخبار اليوم
__
7 11. 20
العلوم المتقدمة
ناسا تمول شركة لاستخراج الأكسجين من الصخور القمرية
العلوم المتقدمة
علماء يرصدون «رنينًا» في غلافنا الجوي
عالم الفضاء
ثلاث دول تطلق مركبات نحو المريخ خلال الشهر الجاري
العلوم المتقدمة
فلكيون يتفاجؤون بنجوم تتدفق نحو مركز درب التبانة
طموحات علمية
ملجأ نووي فاخر ببركة سباحة وسينما وحمام بخار
البيئة والطاقة
ناسا ترصد حريقاً متأججاً على كوكب الأرض من الفضاء
عالم الفضاء
بوينج تجري تجربة لإطلاق أقوى صاروخ على الإطلاق لصالح ناسا
العلوم المتقدمة
علماء سيرن يكتشفون نوعًا جديدًا من الجسيمات قد يسهم في فهمنا للقوى الكامنة التي تربطها ببعضها
البيئة والطاقة
بقعة وحيدة في كوكبنا تزداد برودة
البيئة والطاقة
العلماء يؤجرون بطاريات عملاقة لمناطق تعاني من انقطاع الكهرباء
مجتمع المستقبل
مدينة يابانية تحظر استخدام الهواتف أثناء المشي
عالم الفضاء
معادلات جديدة تتوقع العدد الأدنى من الرواد الضروريين لبناء مستعمرة مريخية

رقم قياسي قريب

في مارس/آذار الماضي انضمت رائدة الفضاء كريستينا كوخ إلى طاقم محطة الفضاء الدولية، وأعلنت وكالة ناسا مؤخراً خطتها لتَمديد مهمة كريستينا الفضائية إلى شهر فبراير/شباط من عام 2020.

ستصير كريستينا بهذا التمديد ثاني مَن قضى في الفضاء ما يقرب من سنة، وأول مَن فعلها من النساء؛ لكن ليس هذا حسب، بل إن بيانات مهمتها قد تساعد البشرية على بلوغ المريخ.

رؤى محطة الفضاء الدولية

المقرَّر الآن أن كريستينا ستقضي في الفضاء 328 يومًا، وهذا أقل قليلًا من رقم سكوت كيلي، إذ قضى 340 يومًا في مهمة فضائية أسفرت عن بيانات قيّمة جدًّا عن أثر البعثات الفضائية الطويلة في جسم الإنسان.

تلك خطوة مهمة، فما زال أمامنا كثير لنتعلمه عن أثر البعثات الفضائية الطويلة في جسم الإنسان قبل أن نقرر إرسال رواد فضاء إلى المريخ؛ وترى جينيفر فوجارتي، كبيرة علماء برنامج الأبحاث البشرية التابع لوكالة ناسا، أن مهمة كريستينا ستساعدنا على ذلك.

وقالت في بيان صحفي «تتطلع ناسا إلى تحسين معارفنا بإرسال مزيد من رواد الفضاء في مهمات تربو مدّة كل منها على 250 يومًا. إن مهمة كريستينا المُمَدَّدة ستزود برنامج الأبحاث البشرية بمزيد من البيانات، داعمة البعثات المستقبلية القمرية والمريخية.»

ناسا تمدد مهمة رائدة فضاء إلى 328 يومًا

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
7 11. 20

ناسا تمدد مهمة رائدة فضاء إلى 328 يومًا

NASA

رقم قياسي قريب

في مارس/آذار الماضي انضمت رائدة الفضاء كريستينا كوخ إلى طاقم محطة الفضاء الدولية، وأعلنت وكالة ناسا مؤخراً خطتها لتَمديد مهمة كريستينا الفضائية إلى شهر فبراير/شباط من عام 2020.

ستصير كريستينا بهذا التمديد ثاني مَن قضى في الفضاء ما يقرب من سنة، وأول مَن فعلها من النساء؛ لكن ليس هذا حسب، بل إن بيانات مهمتها قد تساعد البشرية على بلوغ المريخ.

رؤى محطة الفضاء الدولية

المقرَّر الآن أن كريستينا ستقضي في الفضاء 328 يومًا، وهذا أقل قليلًا من رقم سكوت كيلي، إذ قضى 340 يومًا في مهمة فضائية أسفرت عن بيانات قيّمة جدًّا عن أثر البعثات الفضائية الطويلة في جسم الإنسان.

تلك خطوة مهمة، فما زال أمامنا كثير لنتعلمه عن أثر البعثات الفضائية الطويلة في جسم الإنسان قبل أن نقرر إرسال رواد فضاء إلى المريخ؛ وترى جينيفر فوجارتي، كبيرة علماء برنامج الأبحاث البشرية التابع لوكالة ناسا، أن مهمة كريستينا ستساعدنا على ذلك.

وقالت في بيان صحفي «تتطلع ناسا إلى تحسين معارفنا بإرسال مزيد من رواد الفضاء في مهمات تربو مدّة كل منها على 250 يومًا. إن مهمة كريستينا المُمَدَّدة ستزود برنامج الأبحاث البشرية بمزيد من البيانات، داعمة البعثات المستقبلية القمرية والمريخية.»

التالي__ علماء يعدلون فيروس الإيدز وراثيًا لعلاج مرض مناعي نادر >>>
<<< فيلم «فروزن» يلهم علماء يسعون لاكتشاف المادة المظلمة __السابق
>
المقال التالي