روبوتات صغيرة، وإمكانيَّات هائلة

في قفزة علميَّة مهمَّة في الطب النانوي، طوَّر الباحثون روبوتات صغيرة ذاتيَّة التحكُّم تقتل السرطان من خلال قطع التروية الدموية عنه.

باستخدام تقنية أوريجامي «طيّ» الحمض النووي منقوص الأكسجين «دنا،» استطاع علماء من جامعة ولاية أريزونا الأمريكية والمعهد الوطني للتقنية والعلوم النانوية في الصين برمجة روبوتات صغيرة تحمل إنزيمات مخثّرة للدم «ثرومبين» لنقلها إلى الأوعية الدموية المغذّية للأورام في الفئران. عندما لامست هذه الروبوتات النانوية أسطح هذه الشرايين، أطلقت الإنزيمات التي تحملها في قلب الورم.

ووفقًا للدراسة التي نُشِرت في مجلَّة نيتشر بيوتكنولوجي، قطعت الروبوتات النانوية تروية الورم الدموية وأحدثت أذيَّةً في نسيج الورم خلال 24 ساعة من بدء العلاج. وبعد يومين من التجربة، لاحظ الباحثون زيادة في تخثُّر الدم وبعد ثلاثة أيَّام أخرى لاحظوا انغلاق جميع الأوعية المغذّية للورم.

مقاربة هدفية

خلافًا للعلاج الكيميائي الذي يتَّبع سياسة الأرض المحروقة لمكافحة السرطانات، تقتصر هجمات هذه الروبوتات النانوية على الورم تحديدًا من خلال حمل أجزاء من الدنا تُدعى الأبتمرات.

تساعد هذه الحمولة الخاصَّة في توجيه الروبوت نحو بروتين يُدعى النيوكليون الذي يُنتَج بكمّيات كبيرة على أسطح خلايا الأورام الظهارية فحسب. ولا تؤذي الروبوتات الخلايا السليمة لأنَّ أسطح هذه الخلايا لا تحتوي على النيوكليون. وتُعَدُّ هذه المقاربة الهدفية مهمَّةً جدًّا في هذه التجربة لأنَّ الثرومبين خطر جدًّا إذا حُرِّر في غير الأماكن الصحيحة؛ إذ قد يؤدّي إلى حدوث سكتة دماغيَّة إذا حُرِّر في الدماغ.

اختبر الباحثون هذه الروبوتات النانوية على الفئران وبعض الثدييَّات، وأثبتت التجارب سلامتها وكفاءتها في تقليص الأورام. يبحث العلماء الآن عن شركاء لمساعدتهم في إجراء التجارب السريرية وتطوير التقنية إلى مستوى أعلى. وقد تُستخدَم هذه الروبوتات لاستهداف طيف متنوّع من السرطانات دون إحداث أيّ أذيَّة في الخلايا السليمة عند المرضى.