من المقرر أن تنقل شركة «سبيس إكس» القمر الصناعي إيكو ستار قريبًا إلى مداره الفضائي على متن صاروخ فالكون 9 الأخير من نوعه. وبهذا الإطلاق، تودع «سبيس إكس» صاروخها المستَهلك (الذي يستخدم لمرة واحدة فقط)، وذلك وفق ما نشره مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي، إيلون ماسك على تويتر. وستكون الإطلاقات القادمة التي تحمل حمولاتٍ ضخمةٍ باستخدام صاروخ «فالكون 9 بلوك 5» أو «فالكون هيفي

وأكدت سبيس إكس التزامها بتطوير الصواريخ معادة الاستخدام، بعد نجاحها في رحلات الطيران المخصصة لعرض قدرات صاروخ فالكون 9 على الهبوط. وسيستخدم الإطلاق التالي صاروخاً مستهلَكاً بسبب حمولته الثقيلة، حيث سيحمل قمراً صناعياً بوزن 5.5 أطنان. ولن يتبقى وقود لازم لعملية الهبوط، إذ سيحترق معظمه في المرحلة الأولى من إقلاع الصاروخ.

سبيس إكس
سبيس إكس

والحقيقة أن «سبيس إكس» لم تعد حتى الآن استخدام أحد صواريخها، خلافاً لشركة «بلو أوريجين» التي يملكها «جيف بيزوس،» والتي أعادت استخدام صاروخها عدة مرات. وتخطط الشركة لإعادة استخدام الصاروخ الذي سينطلق هذا الشهر، ليحمل قمر الاتصالات SES-10 إلى مداره.

نحن في بداية عصر الصواريخ معادة الاستخدام، ولهذا سيمر بعض الوقت حتى تصبح الصواريخ السائدة، وحينها ستوفر كثيرًا من أموال الشركات. ويرى موقع آرس تكنيكا الإخباري بأن «سبيس إكس» ستصل إلى إعادة الاستخدام بصورة كاملة من خلال صاروخ «فالكون 9 بلوك 5،» ووفقاً لإيلون ماسك، سيكون هذا الصاروخ جاهزاً للإطلاق في نهاية العام 2017.