في ظل أزمة التغير المناخي التي نواجهها، اتُّخذت إجراءات وابتُكرت تقنيات لخفض نسبة ثاني أكسيد الكربون؛ فكان منها تقنيات احتجاز الكربون، التي تتيح جمعه من الهواء ومصادر انبعاثه لتخفيف التلوث.

ومن أهم تلك التقنيات كُرَات احتجاز الكربون، وهي كرات مسامية تلتقط ثاني أكسيد الكربون من الجو فتحوِّله إلى صورة صلبة، ويتراوح قطرها بين بضعة نانومترات وبضعة ميكرومترات.

ولا يقتصر استخدام تلك الكرات على التقاط الكربون، بل تُستخدم أيضًا في معالجة المياه وتخزين الغازات وتوصيل العقاقير وغير ذلك، إلا أن إنتاج هذه الكرات غالبًا ما يكون مكلفًا وغير عمليّ، ولهذا عمل فريق باحثين من جامعة سوانزي على تطوير طريقة إنتاجها لتصبح عملية أكثر وقابلة للتوسُّع الكبير.

سخَّر الفريق تقنية تصنيع تُدعى «الترسيب الكيميائي للبخار،» بهدف تغليف مواد تصنيع الكرات بغشاء رقيق، وجرَّب ترسيب البخار في درجات حرارة مختلفة عن المعتاد تتراوح بين 600–900 درجة مئوية، فوجد أن ذلك زاد قدرة الكرات على احتجاز الكربون زيادة كبيرة، واكتشف أن التقنية تكون أكفأ في درجة 800 مئوية؛ وفق موقع ساينس دايركت.

وقال الدكتور سعيد خودابَخشي، الباحث بمعهد أبحاث سلامة الطاقة والباحث الرئيس لهذه الدراسة، في بيان من جامعة سوانزي «يتيح بحثنا طريقة نظيفة مستدامة لصناعة كرات الكربون، أثبتنا أمانها ونظافتها وسرعتها؛ والدقة الميكروية لمسام كُراتنا تجعلها فعالة جدًّا في احتجاز الكربون.»