أخبار اليوم
__
1 22. 21
عالم الفضاء
شركة ناشئة يابانية تصمم أقمارًا اصطناعية خشبية
طموحات علمية
كبسولات معيشة للبيع من إبداع مصممي سبيس إكس وتسلا السابقين
مستقبل النقل
فولكس فاجن تكشف عن روبوت مصمم لشحن سيارات المستقبل
البيئة والطاقة
علماء في جامعة أكسفورد يحولون ثاني أكسيد الكربون إلى وقود للطائرات
العلوم المتقدمة
تلسكوب عملاق افتراضيّ لمشاهدة القارات على الكواكب الخارجية
البيئة والطاقة
علماء يقترحون فكرة الأشجار المعدلة وراثيًا لمحاربة تغير المناخ
عالم الفضاء
تسريب جديد يجبر روسيا على إرسال الأكسجين إلى محطة الفضاء الدولية
عالم الفضاء
الصين تستخدم بدلات هيكلية لالتقاط العينات القادمة من القمر
عالم الفضاء
الصين تجلب صخورًا قمرية إلى الأرض لأول مرة منذ العام 1976
البيئة والطاقة
كمية المواد التي أنتجها البشر تتخطى الكتلة الحيوية الحية
مستقبل النقل
شركة تويوتا تكشف عن نوع جديد من بطاريات السيارات الكهربائية
العلوم المتقدمة
كوكب حالك السواد على وشك الارتطام بنجمه

65 عامًا من الشباب

وفقًا لجوزيف كوفلين مدير مختبر العمر التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية، بات التقدم في العمر أو كما يظن الكثيرون أنه هكذا موضةً قديمةً ومضرًا.

إذ كتب في مجلة المعهد أن العديد من المنتجات المصممة للكبار في السن مثل أجهزة السمع والهواتف النقالة كبيرة الأزرار والحروف، بالإضافة إلى أزرار الطوارئ غالبًا ما تجلب لصاحبها الخجل أو لا تلبي احتياجات البشر ومتطلباتهم. وهذه المشكلة تعكس انحيازًا في المجتمع ضد فئة ضخمة من البشر.

توزع سكاني غير متماثل

أشار كوفلين إلى أن جزءًا من المشكلة يكمن في القوى الشابة العاملة في القطاع التقني التي تطور هذه الأجهزة، ولهذا فهي تحدد نظرة المجتمع لكبار السن.

هذا كله جزء من حلقة مفرغة يقع فيها كبار السن أثناء تقديمهم على وظائف يحاولون فيها إقناع أصحاب العمل بقدراتهم بسبب نظرة المجتمع. والمحصلة منتجات وخدمات تقدم ما يظن مصمموها أن كبار السن يحتاجونه، وكأنها لعنة تلاحقهم.

كتب كوفلين «تستطيع التقنية إنجاز العمل المطلوب لإعادة تعريف التقدم في السن بمعاملة كبار السن بمثابة مكون أساسي للمجتمع لا بمثابة سوق مكملة. ويتحقق هذا ببساطة بتوظيف كبار السن.»

تغيير المفاهيم

بروفيسور من معهد ماساتشوستس للتقنية: التقدم في العمر مسألة افتراضية قديمة

VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
1 22. 21
تغيير المفاهيم

بروفيسور من معهد ماساتشوستس للتقنية: التقدم في العمر مسألة افتراضية قديمة

VICTOR TANGERMANN

65 عامًا من الشباب

وفقًا لجوزيف كوفلين مدير مختبر العمر التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية، بات التقدم في العمر أو كما يظن الكثيرون أنه هكذا موضةً قديمةً ومضرًا.

إذ كتب في مجلة المعهد أن العديد من المنتجات المصممة للكبار في السن مثل أجهزة السمع والهواتف النقالة كبيرة الأزرار والحروف، بالإضافة إلى أزرار الطوارئ غالبًا ما تجلب لصاحبها الخجل أو لا تلبي احتياجات البشر ومتطلباتهم. وهذه المشكلة تعكس انحيازًا في المجتمع ضد فئة ضخمة من البشر.

توزع سكاني غير متماثل

أشار كوفلين إلى أن جزءًا من المشكلة يكمن في القوى الشابة العاملة في القطاع التقني التي تطور هذه الأجهزة، ولهذا فهي تحدد نظرة المجتمع لكبار السن.

هذا كله جزء من حلقة مفرغة يقع فيها كبار السن أثناء تقديمهم على وظائف يحاولون فيها إقناع أصحاب العمل بقدراتهم بسبب نظرة المجتمع. والمحصلة منتجات وخدمات تقدم ما يظن مصمموها أن كبار السن يحتاجونه، وكأنها لعنة تلاحقهم.

كتب كوفلين «تستطيع التقنية إنجاز العمل المطلوب لإعادة تعريف التقدم في السن بمعاملة كبار السن بمثابة مكون أساسي للمجتمع لا بمثابة سوق مكملة. ويتحقق هذا ببساطة بتوظيف كبار السن.»

التالي__ مسكن فضائي ضخم قابل للنفخ قد يأخذنا يومًا إلى المريخ >>>
<<< نظام طاقة حرارية جوفية سهل التنفيذ في فناء المنزل __السابق
>
المقال التالي