أخبار اليوم
__
11 15. 19
العلوم المتقدمة
شيء غريب جدًّا يجعل المجرات المتباعدة تتزامن
عالم الفضاء
سبيس إكس تطلق ستين قمرًا اصطناعيًا من طراز «ستارلينك» إلى الفضاء
الثورة الصناعية 4.0
بالفيديو: روبوتات تمرح على أوراق الأشجار المتساقطة
عالم الفضاء
إيلون ماسك: أستطيع بناء مدينة على المريخ باستخدام ألف صاروخ «ستارشيب»
العلوم المتقدمة
وكالة الفضاء الهندية تسعى لاستكشاف كوكب الزهرة
الذكاء الاصطناعي
إطلاق خوارزمية كتابة نصوص جديدة وسط مخاوف من إساءة الاستخدام
البيئة والطاقة
إيطاليا تنوي إلزام المدارس الحكومية بتدريس مشكلة تغيّر المناخ
العلوم المتقدمة
علماء يرصدون انفجارًا نوويًّا حراريًّا في أعماق الفضاء
مجتمع المستقبل
نتيجة قد لا تتوقعها: ارتفاع إنتاجية مايكروسوفت في اليابان بعد خفض أيام العمل الأسبوعية
عالم الفضاء
بالفيديو: استرجاع قطعة من صاروخ أطلقته سبيس إكس
العلوم المتقدمة
علماء يبتكرون قطعة معدنية لا تغرق في الماء
عالم الفضاء
هذه خطة «بوينج» لإرسال رواد فضاء إلى القمر

65 عامًا من الشباب

وفقًا لجوزيف كوفلين مدير مختبر العمر التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية، بات التقدم في العمر أو كما يظن الكثيرون أنه هكذا موضةً قديمةً ومضرًا.

إذ كتب في مجلة المعهد أن العديد من المنتجات المصممة للكبار في السن مثل أجهزة السمع والهواتف النقالة كبيرة الأزرار والحروف، بالإضافة إلى أزرار الطوارئ غالبًا ما تجلب لصاحبها الخجل أو لا تلبي احتياجات البشر ومتطلباتهم. وهذه المشكلة تعكس انحيازًا في المجتمع ضد فئة ضخمة من البشر.

توزع سكاني غير متماثل

أشار كوفلين إلى أن جزءًا من المشكلة يكمن في القوى الشابة العاملة في القطاع التقني التي تطور هذه الأجهزة، ولهذا فهي تحدد نظرة المجتمع لكبار السن.

هذا كله جزء من حلقة مفرغة يقع فيها كبار السن أثناء تقديمهم على وظائف يحاولون فيها إقناع أصحاب العمل بقدراتهم بسبب نظرة المجتمع. والمحصلة منتجات وخدمات تقدم ما يظن مصمموها أن كبار السن يحتاجونه، وكأنها لعنة تلاحقهم.

كتب كوفلين «تستطيع التقنية إنجاز العمل المطلوب لإعادة تعريف التقدم في السن بمعاملة كبار السن بمثابة مكون أساسي للمجتمع لا بمثابة سوق مكملة. ويتحقق هذا ببساطة بتوظيف كبار السن.»

تغيير المفاهيم

بروفيسور من معهد ماساتشوستس للتقنية: التقدم في العمر مسألة افتراضية قديمة

VICTOR TANGERMANN
>
<
أخبار اليوم
__
11 15. 19
تغيير المفاهيم

بروفيسور من معهد ماساتشوستس للتقنية: التقدم في العمر مسألة افتراضية قديمة

VICTOR TANGERMANN

65 عامًا من الشباب

وفقًا لجوزيف كوفلين مدير مختبر العمر التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية، بات التقدم في العمر أو كما يظن الكثيرون أنه هكذا موضةً قديمةً ومضرًا.

إذ كتب في مجلة المعهد أن العديد من المنتجات المصممة للكبار في السن مثل أجهزة السمع والهواتف النقالة كبيرة الأزرار والحروف، بالإضافة إلى أزرار الطوارئ غالبًا ما تجلب لصاحبها الخجل أو لا تلبي احتياجات البشر ومتطلباتهم. وهذه المشكلة تعكس انحيازًا في المجتمع ضد فئة ضخمة من البشر.

توزع سكاني غير متماثل

أشار كوفلين إلى أن جزءًا من المشكلة يكمن في القوى الشابة العاملة في القطاع التقني التي تطور هذه الأجهزة، ولهذا فهي تحدد نظرة المجتمع لكبار السن.

هذا كله جزء من حلقة مفرغة يقع فيها كبار السن أثناء تقديمهم على وظائف يحاولون فيها إقناع أصحاب العمل بقدراتهم بسبب نظرة المجتمع. والمحصلة منتجات وخدمات تقدم ما يظن مصمموها أن كبار السن يحتاجونه، وكأنها لعنة تلاحقهم.

كتب كوفلين «تستطيع التقنية إنجاز العمل المطلوب لإعادة تعريف التقدم في السن بمعاملة كبار السن بمثابة مكون أساسي للمجتمع لا بمثابة سوق مكملة. ويتحقق هذا ببساطة بتوظيف كبار السن.»

التالي__ مسكن فضائي ضخم قابل للنفخ قد يأخذنا يومًا إلى المريخ >>>
<<< نظام طاقة حرارية جوفية سهل التنفيذ في فناء المنزل __السابق
>
المقال التالي