أخبار اليوم
__
9 15. 19
عالم الفضاء
تركيب مرسى جديد في محطة الفضاء الدولية للمركبات التجارية
الذكاء الاصطناعي
خبير يطالب الحكومات بحماية البشرية من الخطر المحتمل للذكاء الاصطناعي
عالم الفضاء
روسيا ترسل أول روبوت لها إلى الفضاء
البيئة والطاقة
علماء يحذرون من انهيار النظام البيئي في غابات الأمازون
مستقبل النقل
شركة «فولوكوبتر» تكشف عن تاكسي كهربائي طائر بثماني عشرة مروحية
عالم الفضاء
أداة جديدة تقرِّب ناسا خطوة من تزويد المركبات بالوقود في الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
شركة ناشئة تنشر الآلاف من روبوتات التوصيل الآلية
العلوم المتقدمة
الإعلانات قد تمول مستقبل السفر إلى الفضاء
الثورة الصناعية 2.0
علماء يبتكرون رادارًا كموميًّا عمليًّا
الثورة الصناعية 2.0
شركات تواجه التحديات البيئية بطابعات متنقلة للأجسام ثلاثية الأبعاد
عالم الفضاء
مدير ناسا: الدفع النووي قد يغير قواعد اللعبة
البيئة والطاقة
نظام طاقة حرارية جوفية سهل التنفيذ في فناء المنزل

مشهد نجمي

تمثل المنطقة الضخمة الواقعة على أطراف مجرة درب التبانة، والتي تبعد نحو 14,000 سنة ضوئية عن الأرض، منطقة مناسبة جدًا لتشكيل النجوم. ولكن نظرًا لكونها بعيدةً جدًا ومخفية وراء سحب من الغبار والغاز، لم يتمكن علماء الفلك من إلقاء نظرة فاحصة عليها.

أنشأ فريق دولي من علماء الفلك، باستخدام التلسكوب الراديوي المُشغَل حديثًا، خريطةً عالية الدقة لتلك المنطقة. ووجدوا خلال ذلك أن إحدى المناطق الفرعية، لسبب غير معروف، أكثر كفاءةً في تكوين النجوم من المناطق الأخرى.

تشكيل غامض

أدى بحث الفريق الذي قُبل للنشر في مجلة الفيزياء الفلكية، وفقًا لبيان صحافي، إلى اكتشاف أن المنطقة سي تي بي 102 التي تتراوح كفاءة تكوين النجوم فيها بين 5 و 10 بالمئة؛ أي ما يعادل تقريبًا نسبة تشكيل النجوم في السحب الجزيئية العملاقة في مجرة درب التبانة.

وتوجد منطقة فرعية ضمن المنطقة سي تي بي 102 تتمتع بالفاعلية الأكبر في تكوين النجوم، إذ تتميز بكفاءة ما بين 17 و37 بالمئة، اعتمادًا على طريقة حساب الفريق لكتلة المنطقة الفرعية.

وقال الباحث تشارلز كيرتون في البيان الصحافي إن الفريق ليس متأكدًا من سبب كون هذه المنطقة الفرعية ماهرة جدًا في تكوين النجوم، لكنهم يتوقعون أنها تتعلق بنوع المادة بين النجمية داخلها. وللتأكد أكثر من ذلك، على الفريق إجراء مزيد من الدراسات عن الموضوع.

اكتشاف نجمي

علماء يعثرون على منطقة مخفية لتشكل النجوم في مجرة درب التبانة

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
9 15. 19
اكتشاف نجمي

علماء يعثرون على منطقة مخفية لتشكل النجوم في مجرة درب التبانة

NASA

مشهد نجمي

تمثل المنطقة الضخمة الواقعة على أطراف مجرة درب التبانة، والتي تبعد نحو 14,000 سنة ضوئية عن الأرض، منطقة مناسبة جدًا لتشكيل النجوم. ولكن نظرًا لكونها بعيدةً جدًا ومخفية وراء سحب من الغبار والغاز، لم يتمكن علماء الفلك من إلقاء نظرة فاحصة عليها.

أنشأ فريق دولي من علماء الفلك، باستخدام التلسكوب الراديوي المُشغَل حديثًا، خريطةً عالية الدقة لتلك المنطقة. ووجدوا خلال ذلك أن إحدى المناطق الفرعية، لسبب غير معروف، أكثر كفاءةً في تكوين النجوم من المناطق الأخرى.

تشكيل غامض

أدى بحث الفريق الذي قُبل للنشر في مجلة الفيزياء الفلكية، وفقًا لبيان صحافي، إلى اكتشاف أن المنطقة سي تي بي 102 التي تتراوح كفاءة تكوين النجوم فيها بين 5 و 10 بالمئة؛ أي ما يعادل تقريبًا نسبة تشكيل النجوم في السحب الجزيئية العملاقة في مجرة درب التبانة.

وتوجد منطقة فرعية ضمن المنطقة سي تي بي 102 تتمتع بالفاعلية الأكبر في تكوين النجوم، إذ تتميز بكفاءة ما بين 17 و37 بالمئة، اعتمادًا على طريقة حساب الفريق لكتلة المنطقة الفرعية.

وقال الباحث تشارلز كيرتون في البيان الصحافي إن الفريق ليس متأكدًا من سبب كون هذه المنطقة الفرعية ماهرة جدًا في تكوين النجوم، لكنهم يتوقعون أنها تتعلق بنوع المادة بين النجمية داخلها. وللتأكد أكثر من ذلك، على الفريق إجراء مزيد من الدراسات عن الموضوع.

التالي__ علماء يخططون لاستنساخ حصان منقرض عمره 42 ألف عام من دمه المتجمد >>>
<<< روسيا تطور روبوتًا يذيع الأخبار __السابق
>
المقال التالي