أخبار اليوم
__
7 19. 19
الثورة الصناعية 2.0
روبوت يؤدي تحدي غطاء الزجاجة
عالم الفضاء
الهند تلغي مهمة إلى القمر قبل ساعة من الإطلاق
الثورة الصناعية 2.0
مهندسون يصممون أشياء تتحدى قدرة الإمساك عند الروبوتات
مستقبل النقل
المملكة المتحدة تطلق خطة لتزويد المنازل الحديثة كافة بشواحن للسيارات الكهربائية
الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي يطور أول لقاح له
العلوم المتقدمة
العلماء ينتقدون أبحاث معهد سيتي
العلوم المتقدمة
علماء يلتقطون أول صورة على الإطلاق للتشابك الكموميّ
البيئة والطاقة
أداة جديدة تساعد على احتواء البلازما المنصهرة في مفاعلات الانصهار
العلوم المتقدمة
اكتشاف أغرب ثقب أسود في الكون
البيئة والطاقة
التغير المناخي يفسد مدن «الفايكنج» التاريخية في جرينلاند
عالم الفضاء
استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في إنتاج جلد بشري وعظام قد ينقذ حياة رواد الفضاء في المريخ
طموحات علمية
علماء يصنعون مثلجات خالية من الألبان باستخدام خميرة معدلة وراثيًا

مشهد نجمي

تمثل المنطقة الضخمة الواقعة على أطراف مجرة درب التبانة، والتي تبعد نحو 14,000 سنة ضوئية عن الأرض، منطقة مناسبة جدًا لتشكيل النجوم. ولكن نظرًا لكونها بعيدةً جدًا ومخفية وراء سحب من الغبار والغاز، لم يتمكن علماء الفلك من إلقاء نظرة فاحصة عليها.

أنشأ فريق دولي من علماء الفلك، باستخدام التلسكوب الراديوي المُشغَل حديثًا، خريطةً عالية الدقة لتلك المنطقة. ووجدوا خلال ذلك أن إحدى المناطق الفرعية، لسبب غير معروف، أكثر كفاءةً في تكوين النجوم من المناطق الأخرى.

تشكيل غامض

أدى بحث الفريق الذي قُبل للنشر في مجلة الفيزياء الفلكية، وفقًا لبيان صحافي، إلى اكتشاف أن المنطقة سي تي بي 102 التي تتراوح كفاءة تكوين النجوم فيها بين 5 و 10 بالمئة؛ أي ما يعادل تقريبًا نسبة تشكيل النجوم في السحب الجزيئية العملاقة في مجرة درب التبانة.

وتوجد منطقة فرعية ضمن المنطقة سي تي بي 102 تتمتع بالفاعلية الأكبر في تكوين النجوم، إذ تتميز بكفاءة ما بين 17 و37 بالمئة، اعتمادًا على طريقة حساب الفريق لكتلة المنطقة الفرعية.

وقال الباحث تشارلز كيرتون في البيان الصحافي إن الفريق ليس متأكدًا من سبب كون هذه المنطقة الفرعية ماهرة جدًا في تكوين النجوم، لكنهم يتوقعون أنها تتعلق بنوع المادة بين النجمية داخلها. وللتأكد أكثر من ذلك، على الفريق إجراء مزيد من الدراسات عن الموضوع.

اكتشاف نجمي

علماء يعثرون على منطقة مخفية لتشكل النجوم في مجرة درب التبانة

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
7 19. 19
اكتشاف نجمي

علماء يعثرون على منطقة مخفية لتشكل النجوم في مجرة درب التبانة

NASA

مشهد نجمي

تمثل المنطقة الضخمة الواقعة على أطراف مجرة درب التبانة، والتي تبعد نحو 14,000 سنة ضوئية عن الأرض، منطقة مناسبة جدًا لتشكيل النجوم. ولكن نظرًا لكونها بعيدةً جدًا ومخفية وراء سحب من الغبار والغاز، لم يتمكن علماء الفلك من إلقاء نظرة فاحصة عليها.

أنشأ فريق دولي من علماء الفلك، باستخدام التلسكوب الراديوي المُشغَل حديثًا، خريطةً عالية الدقة لتلك المنطقة. ووجدوا خلال ذلك أن إحدى المناطق الفرعية، لسبب غير معروف، أكثر كفاءةً في تكوين النجوم من المناطق الأخرى.

تشكيل غامض

أدى بحث الفريق الذي قُبل للنشر في مجلة الفيزياء الفلكية، وفقًا لبيان صحافي، إلى اكتشاف أن المنطقة سي تي بي 102 التي تتراوح كفاءة تكوين النجوم فيها بين 5 و 10 بالمئة؛ أي ما يعادل تقريبًا نسبة تشكيل النجوم في السحب الجزيئية العملاقة في مجرة درب التبانة.

وتوجد منطقة فرعية ضمن المنطقة سي تي بي 102 تتمتع بالفاعلية الأكبر في تكوين النجوم، إذ تتميز بكفاءة ما بين 17 و37 بالمئة، اعتمادًا على طريقة حساب الفريق لكتلة المنطقة الفرعية.

وقال الباحث تشارلز كيرتون في البيان الصحافي إن الفريق ليس متأكدًا من سبب كون هذه المنطقة الفرعية ماهرة جدًا في تكوين النجوم، لكنهم يتوقعون أنها تتعلق بنوع المادة بين النجمية داخلها. وللتأكد أكثر من ذلك، على الفريق إجراء مزيد من الدراسات عن الموضوع.

التالي__ علماء يخططون لاستنساخ حصان منقرض عمره 42 ألف عام من دمه المتجمد >>>
<<< روسيا تطور روبوتًا يذيع الأخبار __السابق
>
المقال التالي