أخبار اليوم
__
7 8. 20
البيئة والطاقة
ناسا ترصد حريقاً متأججاً على كوكب الأرض من الفضاء
عالم الفضاء
بوينج تجري تجربة لإطلاق أقوى صاروخ على الإطلاق لصالح ناسا
العلوم المتقدمة
علماء سيرن يكتشفون نوعًا جديدًا من الجسيمات قد يسهم في فهمنا للقوى الكامنة التي تربطها ببعضها
البيئة والطاقة
بقعة وحيدة في كوكبنا تزداد برودة
البيئة والطاقة
العلماء يؤجرون بطاريات عملاقة لمناطق تعاني من انقطاع الكهرباء
مجتمع المستقبل
مدينة يابانية تحظر استخدام الهواتف أثناء المشي
عالم الفضاء
معادلات جديدة تتوقع العدد الأدنى من الرواد الضروريين لبناء مستعمرة مريخية
عالم الفضاء
لا تكرر هذا! إشعال شموع عيد الميلاد بمحرك نفاث!
العلوم المتقدمة
الاهتزازات الكمومية الدقيقة قادرة على «تحريك» الأجسام الكبيرة
طموحات علمية
باحثو فيسبوك يطورون نظارة واقع افتراضي شبيهة بالنظارات الشمسية
العلوم المتقدمة
ناسا التقطت حدثًا مذهلًا بعد تصادم ثقبين أسودين
العلوم المتقدمة
ثقب أسود غريب يثير حيرة العلماء

كشفت دراسة أجريت للمرة الأولى على متن محطة الفضاء الدولية عن أفكار جديدة حول كيفية تكيّف البشر مع رحلات الفضاء، واستخدم الباحثون الفئران في هذه التجربة وسجلوا مقطع فيديو يظهر كيفية تعلم الفئران للمشي في ظروف الجاذبية الصغرى.

وصف الباحثون في مركز أميس للأبحاث في دراستهم التي نشرت في مجلة ساينتفيك ريبورتس كيفية إرسال عشرين فأرًا للعيش في مسكن مخصص للحيوانات في محطة الفضاء الدولية لدراسة سلوكها عند التعرض للظروف التي يتعرض لها رواد الفضاء، مثل الجاذبية الصغرى والإشعاع وفقدان حرية التحرك، وقال باحثون «تسهم دراستنا في تطوير فهم أفضل لردود فعل جسم الإنسان على ظروف الفضاء، وفهم تأثير  الجاذبية الصغرى على حركات الجسم.»

استخدام الباحثون الكاميرات لمراقبة تأثر الفئران بالجاذبية الصغرى، ولاحظوا بدء الفئران بالتكيف مع ظروف الفضاء من خلال دفع أجسامها بحرية في جميع أنحاء المسكن المخصص لها، وبعد أسبوع انطلقت بعض الفئران تتنقل حول جوانب المسكن، وهو سلوك أطلق عليه الباحثون اسم «سباق التتبع.» ويرى الباحثون أن دافع هذا السلوك قد يكون الإجهاد أو الملل أو حتى نوعًا من الترفيه أشبه بركوب الفئران على العجلة في أقفاصها.

فئران الفضاء

فئران في محطة الفضاء الدولية لدراسة تأثير ظروف الجاذبية الصغرى

Julie McMurry via Pixabay/Tag Hartman-Simkins
>
<
أخبار اليوم
__
7 8. 20
فئران الفضاء

فئران في محطة الفضاء الدولية لدراسة تأثير ظروف الجاذبية الصغرى

Julie McMurry via Pixabay/Tag Hartman-Simkins

كشفت دراسة أجريت للمرة الأولى على متن محطة الفضاء الدولية عن أفكار جديدة حول كيفية تكيّف البشر مع رحلات الفضاء، واستخدم الباحثون الفئران في هذه التجربة وسجلوا مقطع فيديو يظهر كيفية تعلم الفئران للمشي في ظروف الجاذبية الصغرى.

وصف الباحثون في مركز أميس للأبحاث في دراستهم التي نشرت في مجلة ساينتفيك ريبورتس كيفية إرسال عشرين فأرًا للعيش في مسكن مخصص للحيوانات في محطة الفضاء الدولية لدراسة سلوكها عند التعرض للظروف التي يتعرض لها رواد الفضاء، مثل الجاذبية الصغرى والإشعاع وفقدان حرية التحرك، وقال باحثون «تسهم دراستنا في تطوير فهم أفضل لردود فعل جسم الإنسان على ظروف الفضاء، وفهم تأثير  الجاذبية الصغرى على حركات الجسم.»

استخدام الباحثون الكاميرات لمراقبة تأثر الفئران بالجاذبية الصغرى، ولاحظوا بدء الفئران بالتكيف مع ظروف الفضاء من خلال دفع أجسامها بحرية في جميع أنحاء المسكن المخصص لها، وبعد أسبوع انطلقت بعض الفئران تتنقل حول جوانب المسكن، وهو سلوك أطلق عليه الباحثون اسم «سباق التتبع.» ويرى الباحثون أن دافع هذا السلوك قد يكون الإجهاد أو الملل أو حتى نوعًا من الترفيه أشبه بركوب الفئران على العجلة في أقفاصها.

التالي__ روبوت شبيه بالقنطور صمم للكوارث النووية >>>
<<< مسابقة جديدة لاختبار قدرة الذكاء الاصطناعي على اجتياز اختبارات ذكاء الحيوانات __السابق
>
المقال التالي