صممت شركة ديكاثلون دراجة سباق متقدمة بالاعتماد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وأسلوب التصميم التوليفي التي يوفرها برنامج أتوديسك فيوجن 360، ويتيح هذا تخصيصها بما يناسب كل عميل ثم صنعها من الألمنيوم بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وتهدف الشركة إلى تجنب استخدام ألياف الكربون (وهي المادة النموذجية لصناعة لدراجات الخفيفة القوية عالية الأداء، لكن يصعب إعادة تدويرها)، وخفض المواد الخام وعمليات الشحن لصناعة دراجة السباق المستقبلية هذه.

وسمّت ديكاثلون أحدث مشاريعها الذي تمخض عن هذه الدراجة: مشروع الرؤية، وهو يستكشف آفاق ما يحققه استخدام تقنيات التصنيع والتصميم الجديدة المدعمة بالذكاء الاصطناعي.

شركة تصنع الدراجات الهوائية باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد

التحول الرقمي لصالح البيئة

تلتزم ديكاثلون بالاستدامة وتعيد دراسة أساليب تصميم المنتجات التقليدية لتجعلها أكثر استدامة مع خفض تأثيرها السلبي على البيئة، ولهذا تحول الشركة عملية تصميم منتجاتها لتكون التقنية في صميم تلك العملية. وتطمح إلى تقليل البصمة الكربونية لمليارات القطع من المعدات التي تنتجها كل عام.

التصميم التوليفي

يمثل التصميم التوليفي، تقنية أوتوديسك المتمركزة في صميم هذا المشروع، شكل من أشكال الذكاء الاصطناعي الذي يزود مهندس التصميم بآلاف الحلول المحتملة لمشكلة تصميم معينة في دقائق أو ساعات. ويدعم هذه التقنية برنامج Fusion 360 من أوتوديسك والذي يستخدم الخوارزميات وتعلم الآلة والهندسة الحسابية لإنشاء حلول متعددة بسرعة كبيرة تلبي المتطلبات والقيود الدقيقة التي وضعها المصمم، ثم تقدّم الحلول المحسنة التي تفي بالمتطلبات إلى المصمم للنظر فيها وتحسينها. وتغيّر هذه العملية طريقة تصميم المنتج جذريًا.

استخدم التصميم التوليفي في هذا المشروع لتصميم الإطار والشوكة للدراجة، مع الأخذ في الاعتبار القوى الديناميكية الكبيرة التي قد تتعرض لها الشوكة أثناء الكبح والسرعة، بالإضافة إلى الديناميكا الهوائية والعديد من العوامل الأخرى. وبما أنها من الجوانب المهمة في هيكل الدراجة تمثل الشوكة المكون الذي توصل العجلة الأمامية به، ما يتيح توجيه الدراجة بسهولة، ويتكون من عدة أجزاء يجب أن تتحمل تلك القوى الكبيرة.

قال سكوت ريس، نائب الرئيس الأول في أوتوديسك: ساعدت تقنية أوتوديسك مصممي ديكاثلون في الوصول إلى خيارات جديدة لتصميم هذه الدراجة. وأظهر المشروع بطريقة رائعة الفائدة الأساسية للتصميم التوليفي في العملية الإبداعية للمصممين، ومكّنهم المشروع من التعرف على تقنيات التصميم والتصنيع الجديدة التي ستبتكر منتجات الغد.

وقال تشارلز كامبيانيكا، عضو فريق التصميم المتقدم في ديكاثلون: كانت بداية هذا التعاون تقنية في البداية، لأننا لم نفهم بعمق آلية عمل التصميم التوليفي أو ما يقدمهه. وأدركنا بفضل هذا المشروع، كيف أن هذه التقنية ليست مجرد أداة إضافية وإنما طريقة جديدة لتصور منتجاتنا وتصميمها.