تخطط لوس أنجلوس لاستخدام نظامٍ رقمي لتنظيم عمليات التلقيح ضد كوفيد-19، وتحديد الأشخاص الذين حصلوا على جرعة أو جرعتين من اللقاح.

ويعتمد النظام على الهواتف الذكية ويُذَكر الأشخاص الذين حصلوا على جرعة من اللقاح بموعد الجرعة الثانية، ويمد الأطقم الطبية بكمية ضخمة من البيانات، وفقًا لموقع بلومبرج. ويشبه الأمر فكرة جوازات المناعة التي طرحت سابقًا لتمييز الأشخاص الذين بات لديهم مناعة ضد كوفيد-19 بعد التعافي منه. ولم تحظ هذه الفكرة بالقبول بسبب مخاوف أخلاقية ولوجستية، بالإضافة إلى أن العلماء لم يعلموا الفترة التي تبقى فيها الأجسام المضادة بعد التعافي.

وطورت شركة هيلثفانا الناشئة النظام الجديد لتحديد الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح وأصبحوا غير ناقلين للعدوى.

وقال رامين باستاني، الرئيس التنفيذي لشركة هيلثفانا، لموقع بلومبرج أن النظام الجديد يمنح الشخص الذي يحصل على اللقاح شهادة يقدمه إلى شركات الطيران والمدارس والمؤسسات الأخرى.

ويمثل النظام الجديد وسيلةً فعالة لتنظيم عملية التلقيح، لكنه ما زال يعاني من نقاط ضعف مثل كيفية التعامل مع الأشخاص الذين لا يستخدمون الهواتف الذكية.

وقالت كلير جاراشو، مديرة وحدة مكافحة الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات في إدارة الصحة العامة في لوس أنجلوس، لموقع بلومبرج أن الإدارة حريصة على تذكير الناس للعودة والحصول على الجرعة الثانية من لقاح كوفيد-19.