باختصار
آي بي إم ستعطي العالم حرية الوصول إلى معالج الحوسبة الكمومية ذي الخمسة كيوبتات الموجود في نيويورك، ليتمكنَ الباحثون من إجراء التجارب من أي مكان في العالم مجاناً.

فهم الحوسبة الكمومية

على الرغم من كونها مصطلحاً طناناً في مجال التكنولوجيا في الوقت الحالي، إلا أن الحوسبة الكمومية- في أحسن الأحوال - لا تزال غير مفهومة إلا في معناها الأبسط بالنسبة لعامة الناس، ولكي نكون منصفين، إنه حقل مربك للغاية من الحوسبة، والذي حتى الآن، يقتصر فهمه بالكامل فقط على الأكاديميين المتمرسين.

ولكن ربما يرجع عدم قدرة الجمهور على فهم إمكانات الحوسبة الكمومية بالكامل - وكيف تعمل - إلى حقيقة أن التكنولوجيا لم تكن متاحة لهم إلى حد كبير، وإذا كان هذا هو الحال فكل هذا يمكن أن يتغير قريباً، إذ أعلنت آي بي إم للتو عن إطلاق خدمة حوسبة سحابية كمومية، والأكثر من ذلك أنهم يتيحون للناس الوصول إلى هذه الخدمة عبر الانترنت مجاناً.

ما تتيحه شركة آي بي إم بالأساس هو استخدام جهاز الحاسوب الكمومي ذي الخمسة كيوبتات والكائن في منشأة بحثية في مرتفعات يوركتاون، نيويورك. وسيكون ممكناً الوصول إليه واستخدامه عن طريق الانترنت باستخدام برنامج واجهة بسيط، ولأنه لا يزال يعمل على رقاقة كمومية واحدة فقط، ستأسس آي بي إم نظام مواعيد لضبط تسلسل الاختبارات بشكل منهجي.

فور الانتهاء من الاختبار، سيتم إرسال نتيجة التجربة عبر البريد الإلكتروني.

 

ولِمَ كل ذلك؟

قال جيري تشو، مدير مجموعة الحوسبة الكمومية التجريبية في آي بي إم، "نريد بالأساس جعل المجتمع يفكر بذلك".

هذه الخطوة ستسمح للجمهور باختبار البنية التحتية التي كانت في متناول المنظمات القيادية والمختبرات البحثية الرئيسية فحسب، وفي حين أن الشركة تسعى لتبسيط العملية برمتها، حتى يتمكن المبتدئون من فهم التكنولوجيا، وتوفير هذه الخدمة هو ذو قيمة أكبر للباحثين في جميع أنحاء العالم الذين أصبحت هذه التكنولوجيا متاحة لهم، والتي يمكن – ونأمل – أن تجلب الحوسبة الكمومية إلى نطاق أوسع من المستخدمين.

وبناءً على رد الفعل لهذه الخدمة الجديدة، ستعمل شركة آي بي إم على جعل جزءٍ أكبر من البنية التحتية الكمومية متاحاً للجمهور، ويختم تشو، "نريد أن نبدأ، ونريد أن نرى كيف سيتفاعل المجتمع مع هذا".