الاستكشاف فقط

تناقلت الأخبار رغبة إيلون ماسك في السفر إلى المريخ، وعبر ستيفن هوكنج مؤخرًا عن حماسه ليشهد رحلة البحث عن كوكب جديد ليكون موطنًا جديدًا للبشرية، وشرعت ناسا في تطوير محرك لنقل البشر إلى الكوكب الأحمر، لكن هل يستحق إنشاء قاعدة على سطح المريخ كل هذا العناء؟

قال آرون رايدلي من جامعة ميشيغان لموقع فيوتشرزم «يُعد استعمار المريخ تحديًا تقنيًا صعبًا للغاية وباهظ التكلفة،» وأشار إلى أن المريخ مثير للاهتمام علميًا، لكن التكاليف الهائلة المطلوبة لإنشاء محطة دائمة على سطح المريخ تضعف كفة استيطانه، وخاصةً أن تلك المستعمرة لن تكون حلًا بديلًا لمشكلة عدد السكان المتزايد بلا هوادة.

وقال رايدلي «نحن لا نرغب في السفر إلى القمر أو المريخ بسبب ضغط الكثافة السكانية، وإنما لإشباع رغبة داخلية فينا للاستكشاف والتنور

توافق «أماندا هيندريكس» العالمة في معهد العلوم الكوكبية رايلي رأيه عن استيطان المريخ الدائم وقالت لموقع فيوتشرزم «أجد السفر إلى المريخ -في رحلات قصيرة الأمد لاختبار تقنيات جديدة، وإجراء التجارب العلمية- أمرًا معقولًا،» وأضافت «لا يُعد الاستيطان البشري الدائم على سطح المريخ منطقيًا، بسبب خطر الإشعاعات

الأموال المريخية

تُعد التكلفة الباهظة أحد أكبر العوائق التي تقف في طريق استعمار البشر للمريخ، إذ يكلف الوصول إلى المريخ أموالًا طائلةً، ولا يُعد إيجاد مصدر ممول مهمةً سهلةً أبدًا. وقالت هيندريكس «أظن أن زيارة المريخ أو القمر هي الخطوة الطبيعية التالية لرحلة الاستكشاف البشري، لكن الإقامة طويلة الأمد على سطح أحدهما تتطلب أسبابًا مقنعةً، والرحلات السياحية ليست كذلك

يعتقد «كريس مك كاي» عالم الكواكب من مركز ناسا أيمز للأبحاث أن إنشاء قاعدة حكومية على سطح المريخ هو الدافع الاقتصادي المنطقي الوحيد لاستعمار المريخ، رافضًا أن تكون الرحلات السياحية أو عمليات التنقيب السبب في إنشاء المستعمرات على سطحه، وقال لفيوتشرزم «يكمن وجه الشبه هنا في القواعد المبنية في القطب الجنوبي منذ عام 1955 حتى عام 1990 تقريبًا،» وأضاف «كانت جميع القواعد خلال تلك الفترة قواعدًا حكوميةً علميةً للأبحاث ضمن معاهدة أنتاركتيكا، وبعد عام 1990 أخذت السياحة في النمو، ما أدى إلى إنشاء قواعد سياحية غير علمية لا تتبع للحكومة

لن يجني أحد ثروةً من الاستيطان على سطح المريخ، ما يُصعب إيجاد مصدر لتمويل ذلك المشروع باهظ الثمن، وعلى الرغم من أن إنشاء مستعمرة تامة البناء على سطح المريخ ليس توجهًا حكيمًا لبرنامج فضائي محتمل، لكن يوجد الكثير لاستكشافه عن ذلك الكوكب.

المريخ أفضل من القمر

من المرجح أن تُبنى القاعدة على القمر قبل بنائها على المريخ، وعلى الرغم من أن ذلك سيعود بفوائد عديدة، لكن الكثيرين سيؤكدون أن المريخ أكثر إثارة للاهتمام من القمر، على الرغم من صعوبة الوصول إليه.

وقال رايدلي «أعتقد أن المريخ أكثر إثارةً للاهتمام من القمر،» على الرغم من اعترافه بعدم رغبته في السفر إلى المريخ، وأضاف «أنا أؤمن بالخطوات الصغيرة، ما يجعل البدء باستكشاف القمر قبل المريخ منطقيًا أكثر في نظري

وكتب مك كاي «يُعد المريخ أكثر إثارة للاهتمام من القمر علميًا،» ثم أضاف ثلاثة إيجابيات: تشابهه مع الأرض فيما يخص العمليات الكوكبية وتاريخها، وإمكانية العيش على سطحه، وإمكانية تأريضه.

إذا تجاهلنا جميع تلك الاعتبارات، يتفق الجميع أن استعمار المريخ سيكون أمرًا مذهلًا للغاية، لكن لبعض الأمور أولويات على الأخرى، ولا يبدو حاليًا أن الاستيطان الدائم على سطح المريح أفضل استغلال للموارد الموجودة على سطح الأرض.