أخبار اليوم
__
6 7. 20
عالم الفضاء
سبيس إكس تستخدم نظام «لينكس» في عملية إرسال رواد ناسا إلى الفضاء
العلوم المتقدمة
مكتشف المادة المظلمة تساوره الشكوك بشأن وجودها
الثورة الصناعية 4.0
بالفيديو: ذراع روبوتية خارقة تحطم الجدران
عالم الفضاء
ناسا: روسيا قد تجبر على إطلاق رواد فضاء بالتعاون مع سبيس إكس
مستقبل النقل
بالفيديو: سيارة تسلا يظن أنها تعمل على نظام أوتوبايلوت تصطدم بشاحنة مقلوبة
الثورة الصناعية 4.0
مسبار ناسا ينجح أخيرًا في زرع مجسه تحت سطح المريخ
عالم الفضاء
بوب بينكن: رحلة سبيس إكس ليست مريحة مقارنةً بمكوك ناسا
الذكاء الاصطناعي
الأقمار الاصطناعية تراقب تفشي جائحة كوفيد-19 في البلدان الفقيرة
الذكاء الاصطناعي
«إم إس إن» تسرح صحافييها وتستخدم الذكاء الاصطناعي بدلًا منهم
عالم الفضاء
طريقة التحكم بمركبة «كرو دراجون» تشبه ممارسة الألعاب الإلكترونية
العلوم المتقدمة
علماء يفحصون مياه الصرف الصحي لتتبع انتشار فيروس كورونا المستجد
عالم الفضاء
بالفيديو: رائدا الفضاء يقدمان جولة سريعة في كبسولة سبيس إكس الجديدة وهما في المدار

إضافة التوابل

لنعود بالذاكرة لشهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما درب باحثو جامعة بوسطن زوج من الأذرع الآلية الكبيرة  على طهي النقانق وإنجاز الخطوات بمفردها.

ظهر الآن مقطع فيديو جديد يوضح مراحل سير العمل تظهر فيه الروبوتات وهي تجهز النقانق وتضعها في الشطائر، لكن المؤسف أن هذه الروبوتات لا تعرف أهمية وضع الإضافات والتوابل!

مواهب أخرى

يقول الباحثون إن لهذه التقنية تطبيقات بعيدة عن عالم طهي النقانق السريعة، وأنهم يتمنون أن تستخدم تقنية تعلم الآلة ذاتها التي طوروها للتعرف على البقع التشخيصية وتحديد المواقع المصابة بالتسرطن مثلًا، عند تصوير الثدي بالأشعة السينية، أو لتفسير الأوامر المنطوقة وتنفيذها لعزف الموسيقى.

اليوم لا يشعر الطهاة المحترفون بعد بالقلق أو يخشون من قطع سبل عيشهم بسبب  تفوق هذه الروبوتات عليهم، لكن إن حدث هذا فربما يتغير رأيهم.

روبوتات طاهية

بداية النهاية: روبوت يعد النقانق

BOSTON UNIVERSITY
>
<
أخبار اليوم
__
6 7. 20
روبوتات طاهية

بداية النهاية: روبوت يعد النقانق

BOSTON UNIVERSITY

إضافة التوابل

لنعود بالذاكرة لشهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما درب باحثو جامعة بوسطن زوج من الأذرع الآلية الكبيرة  على طهي النقانق وإنجاز الخطوات بمفردها.

ظهر الآن مقطع فيديو جديد يوضح مراحل سير العمل تظهر فيه الروبوتات وهي تجهز النقانق وتضعها في الشطائر، لكن المؤسف أن هذه الروبوتات لا تعرف أهمية وضع الإضافات والتوابل!

مواهب أخرى

يقول الباحثون إن لهذه التقنية تطبيقات بعيدة عن عالم طهي النقانق السريعة، وأنهم يتمنون أن تستخدم تقنية تعلم الآلة ذاتها التي طوروها للتعرف على البقع التشخيصية وتحديد المواقع المصابة بالتسرطن مثلًا، عند تصوير الثدي بالأشعة السينية، أو لتفسير الأوامر المنطوقة وتنفيذها لعزف الموسيقى.

اليوم لا يشعر الطهاة المحترفون بعد بالقلق أو يخشون من قطع سبل عيشهم بسبب  تفوق هذه الروبوتات عليهم، لكن إن حدث هذا فربما يتغير رأيهم.

التالي__ أستراليا وناسا تتشاركان لبناء محطة فضائية باستخدام الروبوتات >>>
<<< تصميم جديد لصاروخ يندفع اعتمادًا على حلقة من الانفجارات __السابق
>
المقال التالي