انطلق بنجاح في تمام الساعة 1:58 من فجر 20 يوليو/تموز 2020 بتوقيت دولة الإمارات الصاروخ إتش 2 إيه من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، وهو يحمل مسبار الأمل في رحلته التاريخية لاستكشاف كوكب المريخ، في أول مهمة عربية لاستكشافه، بعد أن تأجلت عملية الإطلاق مرتين بسبب سوء الأحوال الجوية.

وشهدت عملية الإطلاق عدًا تنازليًا باللغة العربية في خطوة رمزية تعبر عن الأمل في أن يعزز إطلاق مسبار الأمل اهتمام الشباب العربي بالعلوم المتقدمة، ويحفز لديهم التوجه نحو الابتكار التقني وعلوم الفضاء.

وأوضح عمران شرف مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ أن المسبار سينفصل عن الصاروخ بعد ساعة من عملية الإطلاق، وسيبدأ تشغيله وموازنة حركته ثم تفتح الألواح الشمسية وتعمل برامج المسبار بتوجيه الألواح الشمسية نحن الشمس، وبعدها بدقائق سيجرى أول اتصال مع مركز التحكم الأرضي في مركز محمد بن راشد للفضاء وسيعمل الفريق التقني في المركز على تحليل البيانات الواردة من المسبار. وبعد نحو 28 يومًا من الإطلاق سيستخدم نظام الدفع والتوجيه للمسبار لتوجيهه نحو مدار المريخ.

تغطية مباشرة.. مسبار الأمل الإماراتي ينطلق إلى المريخ

تغطية مباشرة.. مسبار الأمل الإماراتي ينطلق إلى المريخ

Posted by RT Arabic on Sunday, July 19, 2020

ويتوج مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ مسبار الأمل أول مشروع عربي وإسلامي لدراسة الكوكب الأحمر جهداً علمياً شارك فيه 200 مهندس ومهندسة من أبناء وبنات دولة الإمارات على مدى الأعوام الستة السابقة وذلك ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ وحقق خلالها المشروع ومنذ إطلاقه في العام 2014 العديد من الإنجازات العلمية من بينها إنجاز 200 تصميم تقني علمي جديد، وتصنيع 66 قطعة من مكونات المسبار في الإمارات.

ومن المخطط أن يصل مسبار الأمل إلى مدار كوكب المريخ في الربع الأول من العام 2021 بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بالذكرى الخمسين لقيام الاتحاد في رحلة يتوقع أن تستغرق سبعة أشهر يقطع خلالها المسبار 493 مليون كيلومتر.