وجدت دراسة أُجريت في جامعة كوينزلاند أن نبات الأيك الساحلي قد يساعد على تخفيف آثار التغير المناخي التي تعاني منها مَسامِك الشعاب المرجانية.

وقال بيتر مومبي، الأستاذ في جامعة كوينزلاند، إن الشعاب ابْيضت وفقد المرجان بنيته من جراء احترار البحار.

وأضاف أن «كثيرين قلِقون أن تنخفض إنتاجية مسامك الشعاب المرجانية -بسبب التغير المناخي- إن انْدكَّت الشعاب وفقدت مخابئها التي تؤوي آلاف الأسماك؛ فَبِتدمُّرها يصبح السمك الصغير بلا مخبأ، ووجبةً سهلة للمفترِسات. والمفترِسات تواجه المشكلة ذاتها في صغرها طبعًا، وبذلك تتوقف إنتاجية شبكة الغذاء كلها، ولا ينجو من الأسماك إلا قليل.»

لكن على الرغم من المُقلِقات، وجد الفريق في الأيك الساحلي حلًّا جزئيًّا، وعن هذا قال مومبي «نعلم أن سمكًا مرجانيًّا كثيرًا يستطيع اتخاذ الأيك الساحلي موئلَ حضانة بديلًا للشعاب، ففي ذلك الأيك الساحلي بيئة هادئة آمنة وافرة الغذاء، تتيح للسمك أن ينمو تمامًا قبل أن يخرج إلى الشعاب المرجانية بالغًا؛ بل اكتشفنا أن موائل الحضانة تلك قد تتيح إنتاجية كإنتاجية الشعاب المعقَّدة الخالية من الحضائن.»

أجرى باحثو جامعة كوينزلاند وجامعة فيكتوريا ومركز تميُّز «إيه آر سي» لدراسات الشعاب المرجانية مقارنات ومراجعات لتنبؤات نموذجية بُنيت على بيانات ميدانية جُمعت في منطقة بليز؛ وقالت الدكتورة أليس روجرز العاملة بجامعة فيكتوريا إن نتائج ذلك قد تدلنا على استراتيجيات إدارية لحماية المسامك الشِّعابية في الحاضر والمستقبل.

بحضانات الأيك الساحلي يجتنب بعض السمك التحديات التي تواجهه في بداية حياته في الشعاب المرجانية المتدهورة، وبعدئذ يَسهل له نسبيًّا العثور على طعام، لأن المخابئ في تلك الحضائن الأيكية قليلة.

ترميم الأيك الساحلي مهم، لكنه متعذر في بعض الأماكن، وهنالك قد يَنفع إجراء أبحاث على بِنًى جديدة، لإتاحة مثل ما تتيحه تلك الحضانات؛ وهذا سيكون في بيئات إما لا تدعم نمو الأيك الساحلي، وإما أن نطاق المد والجزر فيها كبير -كما في السواحل-، فلا تتيح نشوء حضائن مستقرة.

قال مومبي إن حماية موائل الأيك الساحلي وترميمها يجب أن يكون لهما أولوية.

وأضاف «صحيح أن علينا بذل كل ما بوسعنا لمنع تدهور الشعاب المرجانية، لكنّ دراستنا تبين أن غابات الأيك الساحلي الصحية تخفِّف على المسامك الشِّعابية آثار خسارة الموائل؛ ولذا لازِم أن يكون لها أولوية أثناء مكافحتنا لآثار التغير المناخي في الشعاب المرجانية. علينا الجمع بين حماية الأيك الساحلي والشعاب المرجانية.»