صنّع الباحثون في جامعة جلاسكو في اسكتلندا وجامعة أمريتا فيشاوا فيدابيتهام في الهند روبوتَا بشكل اليد ليساعد الأطفال في المدارس الهنديّة البعيدة عن المدن على تعلّم النظافة الشخصيّة، وأطلقوا عليه اسم «بيبيه».

عُلق بيبيه على حائط فوق مغسلة تنظيف اليدين في مدرسة وايناد الابتدائية الحكوميّة في كيرالا، التي يدرس فيها نحو مئة طالبٍ تتراوح أعمارهم بين خمسة وعشرة أعوام.

جُهز بيبيه بشاشة خلف جسمه المصنوع من البلاستيك الأخضر لتشكّل فمًا يتحدث من خلاله مع الطلاب ويرشدهم لكيفيّة تنظيف وغسل أيديهم.

وساعد الروبوت الطلاب على غسل أيديهم بفعاليّة أكبر، فتحسن مستوى غسل اليدين بنسبة 40%. ويقضي الطلاب حاليًا نحو  ضعف الوقت لغسل أيديهم بعد وصول بيبيه، وأصبحوا يعرفون الأوقات التي يجب قبلها وبعدها غسل اليدين.

حقوق الصورة: University of Glasgow

ونشرت نتائج البحث يوم الثلاثاء الخامس عشر من أكتوبر وهو اليوم العالمي لغسل اليدين في المؤتمر العالمي الثامن والعشرين آي إي إي إي للتفاعل بين الروبوت والبشر في الهند.

ويُعد غسل اليدين أحد أهم الإجراءات الدفاعية البسيطة ضد انتشار الإسهال والعدوى التنفسية والتي تُسبب موت أكثر من 1300 طفل صغير يوميًا في مختلف أنحاء العالم، 320 منهم في الهند وفقًا لمنظمة الصحة العالميّة ومؤسسة «ووتر إيد» في الهند.