هل تتكون مناعة لدى المتعافين من كوفيد-19؟ سؤال لم يجد له الباحثون جوابًا مؤكدًا، ولم يستطيعوا التنبؤ بمدة هذا المناعة إن وجدت.

وأفادت تقارير عدة بإصابة مرضى بفيروس كورونا المستجد أكثر من مرة، لكن التأكد من دقة هذه التقارير ليس سهلًا. ولا يستطيع الأطباء التأكد من أن الأجهزة المناعية للمرضى أنتجت ما يكفي من الأجسام المضادة للوقاية من العدوى في المستقبل دون انتشار اختبارات الدم على نطاق واسع.

لكن الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، وكبير خبراء الأمراض المعدية في البيت الأبيض، قال إن الأجسام المضادة تكونت لدى معظم المرضى الذين تعافوا.

وقال فاوتشي في مقابلة مع هاورد باوشنر، محرر دورية الجمعية الطبية الأمريكية «نعلم من الأمراض المشابهة أن أجسامًا مضادة واقية تتكون لدى المتعافين وتبقى لفترة معقولة على الأقل.»

لكن المشكلة الرئيسة اليوم أننا لا نعرف أن كان فيروس سارس-كوف-2، المسبب لمرض كوفيد-19، سيتغير بمرور الزمن.

ويصعب التنبؤ بتلك الطفرات، لكن فاوتشي قال إن الفيروس لم يتغير كثيرًا حتى اليوم، ما يعني أن الأجسام المضادة التي قاومت المرض في المرة الأولى ستتعرف غالبًا على الفيروس وتكافحه إن تعرض الشخص نفسه إلى المرض مجددًا.

وقال فاوتشي «إن أصيب شخص بالمرض في فبراير/شباط ومارس/آذار وتعافى، أتوقع أن تكون لديه مناعة تحميه من الإصابة مجددًا في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول المقبلين.»