أخبار اليوم
__
2 25. 21
عالم الفضاء
شركة ناشئة يابانية تصمم أقمارًا اصطناعية خشبية
طموحات علمية
كبسولات معيشة للبيع من إبداع مصممي سبيس إكس وتسلا السابقين
مستقبل النقل
فولكس فاجن تكشف عن روبوت مصمم لشحن سيارات المستقبل
البيئة والطاقة
علماء في جامعة أكسفورد يحولون ثاني أكسيد الكربون إلى وقود للطائرات
العلوم المتقدمة
تلسكوب عملاق افتراضيّ لمشاهدة القارات على الكواكب الخارجية
البيئة والطاقة
علماء يقترحون فكرة الأشجار المعدلة وراثيًا لمحاربة تغير المناخ
عالم الفضاء
تسريب جديد يجبر روسيا على إرسال الأكسجين إلى محطة الفضاء الدولية
عالم الفضاء
الصين تستخدم بدلات هيكلية لالتقاط العينات القادمة من القمر
عالم الفضاء
الصين تجلب صخورًا قمرية إلى الأرض لأول مرة منذ العام 1976
البيئة والطاقة
كمية المواد التي أنتجها البشر تتخطى الكتلة الحيوية الحية
مستقبل النقل
شركة تويوتا تكشف عن نوع جديد من بطاريات السيارات الكهربائية
العلوم المتقدمة
كوكب حالك السواد على وشك الارتطام بنجمه

السباق إلى المريخ

تخوض وكالات الفضاء سباقًا محمومًا لإرسال طاقم بشري إلى المريخ، إذ تعمل وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) وشركة سبيس إكس على تطوير مركبات فضائية للوصول إلى الكوكب الأحمر.

ويبدو أن جهة ثالثة قررت أن تدخل السباق، وهي الشركة الأمريكية إيه دي أسترا روكيت كومباني المتخصصة بتطوير الصواريخ (ليس لها علاقة بفيلم براد بيت الذي يحمل الاسم ذاته إيه دي أسترا) وهي تتقدم في هذا السباق بفضل تطويرها لتقنية صواريخ تعتمد على البلازما، وفقًا لهيئة الإذاعة الكندية. وفي حال نجاح التقنية الجديدة سيمكّن محرك البلازما لطاقم أكبر الوصول إلى المريخ خلال ثلث مدة الصاروخ التقليدي، ما يغير مشهد السفر إلى الفضاء كليًا.

نقلة نوعية

وتوقع فرانكلين تشانغ دياز، الرئيس التنفيذي لشركة إيه دي أسترا روكيت كومباني، ورائد الفضاء السابق الذي سافر سبع مرات على متن مكوك الفضاء خلال فترة عمله مع ناسا، أن يشكل محرك البلازما الذي تطوره شركته «نقلةً نوعية في مجال النقل الفضائي» واصفًا صواريخ ناسا وسبيس إكس التقليدية، العاملة بالوقود الكيميائي، بأنها «بدائية.»

من جانبه؛ شدد كريس هادفيلد، رائد الفضاء الكندي، على ضرورة إحداث شيء جديد إذا أراد الناس الذهاب في رحلة مضنية إلى المريخ، وعلى الرغم من أنه لم يتحدث عن شركة إيه دي أسترا على وجه التحديد، إلا أنه أشار إلى أن «بلوغ المريخ لن يحصل حتى ننتقل من المراوح إلى الطائرات النفاثة؛ مثلًا، وقس على ذلك، يجب أن ننتقل من الصواريخ إلى شيء آخر.»

جدوى أكبر

ولا يحرق صاروخ البلازما الوقود مثل محركات الاحتراق التقليدية، إذ يستخدم بدلًا من ذلك حقولًا كهربائيةً لتسخين الغازات بدرجات أعلى بملايين المرات من درجات الحرارة الناتجة عن المحركات التقليدية.

ونتيجة الدفع الإضافي لصواريخ البلازما فإنها تسافر بسرعة أكبر بمرتَين إلى ثلاث مرات مقارنة بالصواريخ التقليدية، فتصبح الرحلة عملية أكثر لأن السفر بسرعة أكبر يعني تعرض رواد الفضاء لنسب أقل من الإشعاع الكوني القاتل خلال الرحلة.

تحسينات كبيرة

شركة رائد فضاء سابق تطور صاروخًا بقوة البلازما للوصول إلى المريخ

NASA
>
<
أخبار اليوم
__
2 25. 21
تحسينات كبيرة

شركة رائد فضاء سابق تطور صاروخًا بقوة البلازما للوصول إلى المريخ

NASA

السباق إلى المريخ

تخوض وكالات الفضاء سباقًا محمومًا لإرسال طاقم بشري إلى المريخ، إذ تعمل وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) وشركة سبيس إكس على تطوير مركبات فضائية للوصول إلى الكوكب الأحمر.

ويبدو أن جهة ثالثة قررت أن تدخل السباق، وهي الشركة الأمريكية إيه دي أسترا روكيت كومباني المتخصصة بتطوير الصواريخ (ليس لها علاقة بفيلم براد بيت الذي يحمل الاسم ذاته إيه دي أسترا) وهي تتقدم في هذا السباق بفضل تطويرها لتقنية صواريخ تعتمد على البلازما، وفقًا لهيئة الإذاعة الكندية. وفي حال نجاح التقنية الجديدة سيمكّن محرك البلازما لطاقم أكبر الوصول إلى المريخ خلال ثلث مدة الصاروخ التقليدي، ما يغير مشهد السفر إلى الفضاء كليًا.

نقلة نوعية

وتوقع فرانكلين تشانغ دياز، الرئيس التنفيذي لشركة إيه دي أسترا روكيت كومباني، ورائد الفضاء السابق الذي سافر سبع مرات على متن مكوك الفضاء خلال فترة عمله مع ناسا، أن يشكل محرك البلازما الذي تطوره شركته «نقلةً نوعية في مجال النقل الفضائي» واصفًا صواريخ ناسا وسبيس إكس التقليدية، العاملة بالوقود الكيميائي، بأنها «بدائية.»

من جانبه؛ شدد كريس هادفيلد، رائد الفضاء الكندي، على ضرورة إحداث شيء جديد إذا أراد الناس الذهاب في رحلة مضنية إلى المريخ، وعلى الرغم من أنه لم يتحدث عن شركة إيه دي أسترا على وجه التحديد، إلا أنه أشار إلى أن «بلوغ المريخ لن يحصل حتى ننتقل من المراوح إلى الطائرات النفاثة؛ مثلًا، وقس على ذلك، يجب أن ننتقل من الصواريخ إلى شيء آخر.»

جدوى أكبر

ولا يحرق صاروخ البلازما الوقود مثل محركات الاحتراق التقليدية، إذ يستخدم بدلًا من ذلك حقولًا كهربائيةً لتسخين الغازات بدرجات أعلى بملايين المرات من درجات الحرارة الناتجة عن المحركات التقليدية.

ونتيجة الدفع الإضافي لصواريخ البلازما فإنها تسافر بسرعة أكبر بمرتَين إلى ثلاث مرات مقارنة بالصواريخ التقليدية، فتصبح الرحلة عملية أكثر لأن السفر بسرعة أكبر يعني تعرض رواد الفضاء لنسب أقل من الإشعاع الكوني القاتل خلال الرحلة.

التالي__ تسلا: وزن شاحنة سايبرترك يصل إلى 4535 كيلوجرامًا >>>
<<< علماء يكتشفون نهرًا خفيًا تحت جزيرة جرينلاند __السابق
>
المقال التالي