باعت كاثرين بورسل وهي مواطنة أمريكية من ولاية فيرمونت منزلها يوم الثلاثاء 20 فبراير/شباط، لكن الأمر المختلف في هذا الصفقة أنها مسجلة على كتلة من كتل بلوكتشين.

وافقت مدينة ساوث بيرلينجتون في ولاية فيرمونت على بدء تسجيل المعاملات المالية على منصة الإيثيريوم كجزء من برنامج تجريبي مع بروبي، وهي منصة عقارية طورتها شركة ناشئة في ولاية سان فرانسيسكو، وتتمحور فكرة بروبي حول السماح لأي شخص بشراء وبيع عقارات في أي مكان حول العالم عن طريق الإنترنت بشكل كامل، إذ ستسجل تقنية بلوكتشين في المنصة كل خطوة في الصفقة، بدءًا من الإعجاب بالعقار  وحتى توقيع العقد ونقل الملكية.

ستجعل هذه الطريقة الصفقات العقارية أكثر أمنًا من الطريقة التقليدية لإبرام العقود، إذ لا يمكن لأي شخص أن يدعي عدم استلام المال أو عدم التوقيع على العقد ولا يمكن لأي شخص تغيير السجلات العامة عن طريق اختراق خادم الشبكة في المدينة، إذ ستسجل كل عملية على سجل غير قابل للاختراق.

يتألف البرنامج التجريبي –وفقًا لتصريح دونا كينفيل كبيرة موظفي المدينة لموقع جافرمنت تكنولوجي في شهر فبراير/شباط- من أربع مراحل يزداد فيها اندماج نظام بروبي مع سجلات المدينة في كل مستوى، ومن المفترض أن تجري عملية بيع بورسل لمنزلها في المرحلة الأولى، إذ لن تدرج هذه الصفقة في سجلات المدينة، لكنها سترسل إلى المدينة مع موقع عملية نقل الملكية في كتل بلوكتشين، أما في المرحلة الرابعة من دمج النظام الجديد فستحل منصة بروبي محل البرنامج الذي تستخدمه المدينة لإدارة سجلات العقارات.

لم تختلف عملية البيع –من الناحية اللوجستية- عن أي عمليات بيع أخرى، إلا أنها كانت –وفقًا لموقع منصة بروبي- أول استخدام حكومي لتقنية بلوكتشين في مجال الخدمات العامة، وقال مصدر في منصة بروبي لمدونة «زيرو هيدج» التي نشرت صورًا للصفقة «ستسهل هذه الصفقة لباقي الولايات لاعتماد هذا النهج، وفي الواقع ستكون ولايتي أريزونا وكولورادو أول من سيسير على نهج فيرمونت.»

ستكون هذه الصفقة نقطة تحول في استخدام المكاتب الحكومية لتقنية بلوكتشين، ومن المؤكد أن شركة بروبي الناشئة التي تعتمد على تقنية بلوكتشين ستحاول إقناع المسؤولين الحكوميين بتجربة هذه التقنية في مجالات أخرى بعيدة عن مجال المعاملات العقارية.