خاطب الدكتور أنتوني فوشي كبير الأطباء في الولايات المتحدة وقائد فريق مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الثلاثاء 30 يونيو/حزيران الماضي ليحذر بشدة من التفشي المستمر للمرض.

تسجل الولايات المتحدة الأمريكية يوميًا حوالي 40 ألف حالة إصابة جديدة بالفيروس، وإن لم تتخذ الحكومة إجراءات قوية لعكس الموجة الجديدة للعدوى، فإن هذا العدد قد يرتفع – وفقًا لتحذيرات فوشي - إلى رقم أعلى بكثير، وربما يصل إلى مئة ألف حالة جديدة يوميًا.

قال فوسي «إن الأرقام تتحدث عن نفسها وأنا قلق جدًا من ارتفاعها ولست راضيًا عما يجري لأننا نسير في الاتجاه الخاطئ.» وأضاف «من الواضح أن المرض ليس تحت السيطرة الكاملة الآن.»

سجلت الولايات المتحدة الأمريكية ما يقرب من 2.6 مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد و129 ألف حالة وفاة، ويمثل ذلك حوالي ربع عدد الإصابات العالمية وعدد الوفيات، ولكن على الرغم من انخفاض عدد الإصابات في العديد من البلدان، إلا أن عدد الإصابات ارتفع -وفقًا لتقرير بلومبرج- في 12 ولاية أمريكية.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يحذر فيها فوشي من الكارثة التي ستكون قريبة بسبب سياسة التراخي التي تتبعها حكومة الولايات المتحدة تجاه جائحة فيروس كورونا المستجد، وقال سابقًا «إن رفع سياسة الحجر الصحي سيؤدي إلى معاناة وموت لا داعي لهما.»

وحذر فوشي خلال كلمته أمام مجلس الشيوخ الأمريكي من استمرار تطور الأوضاع على هذا الاتجاه وأن عدد ضحايا المرض سيرتفع بشكل كبير، وقال أمام مجلس الشيوخ «أوكد لكم أن الأمر سيكون مأساويًا جدًا.»