أعلن «مركز محمد بن راشد للفضاء» التابع لحكومة دبي يوم الإثنين 30 مارس/آذار2020، عن تمديد مهلة تلقي طلبات الترشح للالتحاق بالدفعة الثانية في «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، حتى 1 مايو/أيار المقبل، لاختيار رائدي فضاء إمارتيين للانضمام إلى فريق وطني من رواد الفضاء الإمارتيين المؤهلين من أجل تعزيز طموح المهمة الإماراتية الرامية إلى استكشاف الفضاء.

ومنذ فتح باب التسجيل، استقبل المركز -الذي تأسس في العام 2015 في إطار الإستراتيجية الوطنية للابتكار في الإمارات وبهدف تأهيل الأجيال الجديدة من الخبراء والمهندسين والباحثين وإطلاق المشاريع العلمية الطموحة في قطاع الفضاء- آلاف طلبات الانتساب للبرنامج، وسط توقعات بازدياد عدد المتقدمين الإمارتيين من جميع التخصصات بعد الإعلان عن تمديد فترة التسجيل. في إستراتيجية طموحة لرفع عدد رواد الفضاء الإماراتيين إلى أربعة رواد، بعد نجاح تجربة إرسال هزاع المنصوري؛ أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ورائد الفضاء الاحتياطي سلطان النيادي.

وقال يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه «شكلت الدفعة الأولى لبرنامج رواد الفضاء، ونجاح رائد الفضاء الأول هزاع المنصوري في مهمته الأولى على متن محطة الفضاء الدولية، دفعة قوية لمواطني الدولة من كافة الأنحاء لتشجيعهم في متابعة أحلامهم في قطاع الفضاء. وفكرة إلهام الأجيال المقبلة في قطاع الفضاء هو بمثابة هدف بعيد المدى لمركز محمد بن راشد للفضاء نؤكد من خلاله على إستراتيجية التنمية المستدامة في قطاع الفضاء. ويشكل برنامج الإمارات لرواد الفضاء حجر زاوية لهذه الإستراتيجية».

وقال المهندس سالم المري، مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء، إن «برنامج الإمارات لرواد الفضاء يجسد طموحنا في تقديم مساهمات فعالة لدعم الجهود العالمية الخاصة بأبحاث الفضاء وتطوير البحث العلمي فيها. ويُشكل دور رواد الفضاء أحد التروس الأساسية في عمليات إثراء المعرفة البشرية وتحقيق التقدم التقني، علاوة على التأكيد على مبدأ العزيمة لهذا المضمار العلمي المهم. ويظهر ذلك جلياً من خلال جهودهم المُثابرة في هذا القطاع. وتبرز أهمية هذه الوظيفة كعنصر أساس لتحقيق استدامة هذا البرنامج الذي لا يتحقق دونه، غير أن رواد الفضاء هم بمثابة جسر لنقل المعارف إلينا وتحقيق الأهداف المنشودة لكل مهمة».

وأضاف «اليوم نمدد مهلة تلقي طلبات الترشح في الدفعة الثانية نظرًا للإقبال الكبير من المواطنين الذي يحملون علم الإمارات من جميع التخصصات على الالتحاق بالدفعة الثانية لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء.»

شروط التسجيل

ويشترط المركز أن يكون المتقدم (شاب أو فتاة) حاملاً للجنسية الإماراتية، وتجاوز الثامنة عشر عامًا، ومتقناً للغتَين العربية والإنجليزية، وحاصلاً على شهادة جامعية؛ درجة البكالوريوس أو أعلى. ويبقى باب التسجيل مفتوحًا حتى يوم 19 ديسمبر/كانون الأول المقبل، لتبدأ المقابلات فالفحوصات الطبية الدقيقة، ثم الاختبارات البدنية والنفسية التي تجريها لجنة متخصصة من المركز وخبراء في علوم الفضاء، مكونة من 10 أعضاء؛ بينهم رائدا الفضاء هزاع المنصوري وزميله رائد الفضاء الاحتياطي سلطان النيادي.

أول رائد فضاء إماراتي

وتمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من إعداد هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي وصل إلى محطة الفضاء الدولية في سبتمبر/أيلول 2019، وشارك في أبحاث علمية عدة في الفضاء؛ منها 16 تجربة بينها ست تجارب على متن المحطة. وحاز المنصوري في 13 ديسمبر/كانون الأول 2019، على ميدالية الخدمة العامة المتميزة، من وكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا).

ووقع الاختيار على المنصوري، من بين أكثر من 4 آلاف شاب وشابة بعد خضوعه لسلسة مكثفة من الاختبارات. إذ اختار برنامج الإمارات لرواد الفضاء مطلع يونيو/حزيران الماضي، 95 مرشحاً إماراتيًا ممن تتراوح أعمارهم ما بين 23 و48 عامًا لتدريبهم، وتضمنت الاختبارات النواحي الطبية والنفسية ومجموعة من المقابلات الشخصية بالتعاون مع وكالة ناسا، ووكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس).